الجزائر من الداخل

القابلات غاضبات من وزارة الصحة ويطالبن بتحسين ظروف العمل

العربي سفيان
ــــــــــــــــــــــــ
حمل الإتحاد الوطني للقابلات سبب وفيات الأمهات الحوامل يعود للظروف المحيطة بالعمل القابلة داخل المستشفى والتي تنعدم فيها كل مقاييس المعمول بها دوليا ، خصوصا وأنه تم تحديد معدل عمل هذه الأخيرة ب 173 عملية في سنة ، أما في المستشفيات الجزائرية يرتفع العدد بكثير حسب الإتحادية

ويذكر فقد أثارت قضية وفاة حامل وجنينها بالجلفة الجدل بالجزائر، كما رفض الإتحاد الوطني للقابلات تحمل المسؤولية كاملة، وهددن في أكثر من مرة بالتوقف عن العمل وشن إضراب مفتوح بعدما تم سجن القابلات بالجلفة والمتهمين بإهمال الحامل

وبعد الفضيحة التي إهتز لها قطاع الصحة تم إرسال لجنة تحقيق من وزارة الصحة و السكان عالية المستوى تتكون من 04 محققين يترأسهم المفتش العام لوزارة الصحة و البروفيسور مولود زموشي من قسم الولادة – حسيبة بن بوعلي بالبليدة- و عويني عبد القادر من وزارة الصحة و مسؤولة من نفس الوزارة للتحقيق في الحادثة التي هزت الرأي العام الوطني، و كانت البداية مستشفى عين وسارة حيث استمع المحققون إلى قابلتين و زوج الضحية و والدتها و شقيقها بحضور مدير الصحة و السكان لولاية الجلفة حيث ركز المحققون على كل ما كتب في تحقيقهم نقطة بنقطة، ثم تنقل المحققون إلى مستشفى حاسي بحبح و مستشفى الطفل و الأمومة بالجلفة و حققوا مع كل من له صلة بالملف.