أحوال عربية

زوروا القدس و هي تحت الاحتلال لإنقاذها

 دعت منظمة   التعاون الإسلامي في لقاء تم مؤخرا في  اسطنبول التركية المسلمين لزيارة القدس من أجل إنقاذ ما تبقى منها،       شددت منظمة التعاون الإسلامي على ضرورة تشجيع السياحة إلى القدس الشريف، التي من شأنها أن تدعم هذه المدينة المقدسة، ويمكن أهلها من نقل معاناتهم ومطالبهم إلى مختلف أرجاء العالم الإسلامي خاصة، والمجتمع الدولي بوجه عام.
وأوضح الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد بن أمين مدني خلال كلمة ألقاها نيابة عنه الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية، حميد أوبيليرو، في ورشة عمل بعنوان “استكشاف إمكانات السياحة الإسلامية في مدينة القدس الشريف”، التي نظمت في مدينة إسطنبول التركية اليوم الاربعاء إنه يجب أن تكون الزيارة عن طريق الأردن وبالارتباط مع منظمي الرحلات ووكالات السفر الفلسطينية والأردنية.
واشار إلى تمكين المشاركين من تبادل وجهات النظر والخبرات، بغية تحديد سبل استغلال الإمكانيات السياحية للقدس الشريف، وصياغة توصيات ترفع إلى الدورة التاسعة المقبلة للمؤتمر الإسلامي لوزراء السياحة، المقرر عقدها في النيجر في الفترة من 21 إلى 23 الشهر المقبل .2015
وتضمت ورشة العمل أربع جلسات حول حماية السياحة والتراث في مدينة القدس الشريف، بحضور ما يزيد عن (200) مشارك، من (30) بلداً، بما في ذلك حكومات ومتخصصون في مجال السياحة وهيئات للتراث وشركات نقل من المؤسسات الأخرى التابعة للقطاع الخاص.
ودعا المتحدثون إلى زيارة القدس، وفقاً لفتوى مجمع الفقه الإسلامي الدولي التي صدرت في وقت سابق من هذا العام، بشأن جواز زيارة مدينة القدس، كطريقة لإبراز القضية والإعراب عن التضامن مع أبناء الشعب الفلسطيني.