في الواجهة

2 من أقارب عمر مصطفى ممنوعون من مغادرة فرنسا

 

 

 

 

 

كشف السيد بيتر  روسو   المحامي  الفرنسي  الذي حضر جانبا من التحقيقات  مع متهمين بالمشاركة في  العمليات الإرهابية في العاصمة الفرنسية  لموقع   ” الجزائرية للأخبار ”  إن 2 من أقارب  الانتحاري الجزائري  عمر مصطفاي  ممنوعون الآن  من مغادرة فرنسا  بقرار قضائي  و لأسباب أمنية  تتعلق بالتحقيقات  الجنائية التي  تقوم بها الجهات الأمنية الفرنسية .

 

 قال  المحامي  الجنائي  بيتر روسو  في تصريح  لموقع الجزائرية للأخبار  إن عددا من أقارب الانتحاريين  الذين شاركوا في العمليات الإرهابية في العاصمة  الفرنسية باريس  يوم 13 نوفمبر  سيمنعون بقرارات قضائية من مغادرة الاراضي الفرنسية   بسبب تواصل التحقيقات من جهة وإمكانية  توجيه  تهم جنائية لعدد منهم ، واشار  المتحدث إلى أن الجهات الأمنية  الفرنسية فتشت 15 منزلا  في فرنسا لوحدها لأقارب  وأصدقاء الانتحاريين الذين شاركوا في عمليات باريس ، ونقلت عشرات  الأجهزة الإلكترونية منها أجهزة  كمبيوتر لفحصها ، كما نقلت كمية كبيرة من الكتب   والوثائق.

 و من غير المتوقع حسب  المتحدث  أن  يسمح في الأشهر القادمة لأقارب  الانتحاريين بل حتى لأصدقائهم  بمغادرة فرنسا  إلى غاية المحاكمة ربما وقال  يجب الانتظار سنة  و ربما  أكثر  أقارب عمر مصطفى، أحد منفذي الهجمات على المسرح “باتكلان” في باريس الجمعة 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، خضعوا جميعا للتحقيق من قبل الشرطة الفرنسية ثم من قبل مديرية   الأمن الخارجي الفرنسية كما  قرر القاضي الفرنسي وضع  والد عمر وأخوه وزوجته تحت الرقابة القضائية، حيث يتم التحقيق معهم بشكل يومي.