الجزائر من الداخل

هذا ما قالته نورية بن غبريط للمعلمين اليوم

ليلة بلدي

اعترفت وزيرة التربية بالتهديدات التي تتعرض لها المدرسة الجزائرية ، و شددت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، على ضرورة تجنيب المدرسة الجزائرية «كل الانحرافات أيا كان نوعها»، وأكدت أنه لا يمكن عدم الاكتراث لما تشهده المنظومة التربوية، حيث أعلنت عن تفعيل مخطط وطني استراتيجي لتكوين الأستاذة، التي اعتبرتهم بمثابة العمود الفقري للقطاع، وخاطبت الوزيرة الأستاذة بقولها “لقد ائتمنتكم الجمهورية على أغلى ما عندها، أجيال يضمنون لها الديمومة ويمثلون مستقبلها”.
دعت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، الأسرة التربوية، إلى التحلي باليقظة، لتجنيب المدرسة الجزائرية “كل الانحرافات أيا كان نوعها”، بغية المحافظة على الخدمة العمومية المتمثلة في التربية، بكل ما تحمله الكلمة من مقتضيات: أخلاقية وأدبية وإنسانية. وقالت في رسالة وجهتها إلى الأساتذة بمناسبة اليوم العالمي للمعلم المصادف ليوم 5 أكتوبر، إن ما يتطلّع إليه الجميع هو “تكوين جيل في مستوى التحديات التي كان على الشعب الجزائري مواجهتها أثناء الثورة المجيدة”، واعتبرت بأن تأسيس مدرسة للنجاح هو بمثابة “ثورة أخرى، مكملّة لثورة أول نوفمبر”.
وأكدت الوزيرة، بأن تكوين الأساتذة سيكون اعتبارا من هذا الموسم الدراسي، الشغل الشاغل للوزارة، والتي ستقوم بتفعيل مخطط وطني استراتيجي للتكوين، يرمي إلى تحقيق أربعة أهداف، ويتعلق الأمر بتحسين طرق التدريس وممارسات التعلّم بفضل ممارسات مبتكرة، تعزيز احترافية الأساتذة، دعم الاستراتيجيات الوطنية للتكوين المستمر لفائدة كافة موظفي القطاع، وكذا وضع آليات للتكوين عن بعد باعتماد تكنولوجيات الإعلام والاتصال، بشكل تدريجي. وأوضحت وزيرة التربية، بأن التكوين وتجديد المعارف، بشكل مستمر، يكتسي أهمية كبيرة، لأن كل تلميذ يهجر المدرسة بدون أن تكون لديه المعارف والكفاءات الضرورية التي تسمح له بمواكبة عصره، يمكن اعتباره إخفاقا جماعيا وخسارة كبيرة لمجتمعنا. وخاطبت الوزيرة، الأساتذة قائلة: “لا تنسوا أن المتعلّم هو سبب وجود المهنة التي تمارسونها. لذلك، خذوا الوقت اللازم لجعله على رأس انشغالاتكم المهنية. خذوا الوقت اللازم للإصغاء إليه. للمتعلمين، أطفال اليوم، مواطنو الغد، كونوا قدوة حسنة، كونوا مثاليين”.
وأكدت الوزيرة في رسالتها، بأن شرف صقل فكر متسامح ومتفتّح يعود للأساتذة، فهم من يلقنون الأطفال المفاهيم المرتبطة بآداب التعايش. ويعود إليهم فضل غرس القيم ذات الصلة بالمواطنة والهوية الوطنية، في نفوس وضمائر الأطفال، واعتبرت بن غبريط، بأن الأساتذة هم في الطليعة عندما يتعلق الأمر بتنمية البلاد، كونهم البناة الأساسيين للمدرسة الجمهورية. واستطردت تقول “إن افتخاركم بمهنتكم وثقتكم في المستقبل تعتبر مصدر إلهام وثراء لتلاميذكم”. وحرصت وزيرة التربية، على توجيه التحية لكل الأساتذة من التحضيري إلى الثانوي، مرورا بالابتدائي والمتوسط، “الذين يكرّسون أيامهم وفي كثير من الحيان، سهراتهم لتربية أطفالنا”. وخاطبت الوزيرة الأستاذة بقولها “لقد ائتمنتكم الجمهورية على أغلى ما عندها، أجيال يضمنون لها الديمومة ويمثلون مستقبلها“. وأضافت أن إن مهنة التدريس تمنح الأساتذة تقديرا قلّما تمنحه مهن أخرى، فهي من بين المهن الأكثر رفعة ومن بين المهن القليلة التي يمكنها تغيير مسار حياة الفرد.
وأقرت ذات المسؤولة بثقل المهنة المحملة بالمسؤولية، ولكنها في نفس الوقت “مثمرة وتبعث على الرضا”، لأن لقاء التلميذ بمدرس كفء من العوامل الأكثر تأثيرا في نجاح الأطفال وأكثرها وقعا على حياتهم. وقالت بأن مهنة الأستاذ تتطلّب التحكّم في المعارف، التحكّم في المنهجيات البيداغوجية والتعاطف مع التلاميذ.
وأكدت وزيرة التربية، بأن الاحتفاء بيوم المعلّم في الخامس أكتوبر من كل سنة، هو أيضا، مناسبة للتعبير عن الاحترام لمن يمارس مهنة التدريس و وقفة للترحّم واستحضار ذاكرة الأستاذات والأساتذة الذين فقدوا الحياة وهم يمارسون مهامهم النبيلة. وأضافت بأن “العمود الفقري للتربية وأهم متدخّل يقع على عاتقه المشروع التربوي الوطني، هم الأساتذة، فلا يمكن الاستغناء عنهم ولا تعويضهم بأي شكل من أشكال، رغم كل الابتكارات التكنولوجية.
واعترفت الوزيرة بأن القطاع يواجه عديد المشاكل، وأكدت أنه لا يمكن عدم الاكتراث لما تشهده المنظومة التربية. وتطرقت إلى ارتفاع الطلب على دروس الدعم خارج المدرسة والإقبال المتزايد على هذه الخدمات. وأضافت الوزيرة أن تحدي المدرسة، لم يعد يتمثّل في توفير مقعد بيداغوجي لجميع الأطفال، بل في توفير نفس فرص النجاح لجميع المتعلمين، وطمأنت وزيرة التربية، الأساتذة بوقوف الوصاية إلى جانبهم، وقالت ” تأكدوا أن وصايتكم تدعمكم بكل ما لديها من قوة وأنها ستضمن لكم كل المرافقة التي تحتاجون إليها لأداء مهامكم النبيلة على أحسن وجه”.
ع س