الحدث الجزائري

قانون سلال الذي يسئ للحكومة وللرئيس

بالغ  نواب من  البرلمان  الجزائري في انتقاد قانون المالية الجديد  لدرجة أن أحد المشرعين المنتمين  لحزب  العمال وصف  القانون بأنه تهديد صريح للأمن القومي، وأنه سيأتي  بداعش إلى  الجزائر .
 بينما  صرخ  أعضاء في البرلمان  ضد مشروع قانون المالية   الجديد  همس آخرون ضده ، و حاول مشرعون  في تصرف يائس  منع  تمرير القانون  على اعتبار أنه سيؤدي للإضرار بالمصلحة العليا  للوطن وأن  أول ضحاياه   سيكون الوزير الأول سلال .  
 وقال النائب نعمان لعور، عن حركة مجتمع السلم إن القانون سيجر الجزائر  إلى كارثة  بسبب تخفيض قيمة العملة بـ30 بالمائة وإدراج غرامات جديدة على المواد الداخلة في الإنتاج، و أشار نواب من حزب  الأغلبية  الآفالان  في الكواليس إلى  أن حكومة  الوزير الأول عبد المالك سلال  تعمل بقصد أو بغير قصد  ضد المصلحة العليا للرئيس بوتفليقة، و أشاروا إلى أن الوزير الأول سيكون  أزول ضحايا القانون،  وقال عضو في المجلس مقرب  جدا من الوزير  الأول السابق أحمد أويحي  إن من أملة القانون الجديد على عبد المالك سلال  يعلم يقينا أن   تطبيق القانون سينهي  سلال سياسيا    
و قال رمضان تعزيبت، النائب عن حزب العمال،   إن هذا المشروع سيؤدي إلى  تفاقم الأزمة الاقتصادية وسيتسبب في انفجار اجتماعي. ووصل الحد بنائب العمال إلى ربط هذا القانون بالتنظيم الإرهابي داعش، فقال إن الهشاشات التي سيحدثها هذا القانون ستتسبب في إضعاف الأمن القومي في وقت إقليمي وعالمي حساس.