المغرب الكبير

شمال مالي تنظيم القاعدة يعلن الحرب على حركة تحرير أزواد

 
 أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب  ما يمكن أن يوصف بالحرب على الحركة الوطنية لتحرير أزواد، و أشار بيان أصدره التنظيم  وتم تداوله  على نطاق واسع   في اقليم أزواد  إلى  أن  من يشارك  في العملية السياسية  التي ترعاها  أطراف دولية  منها الجزائر مرتد  طبقا لفهم  تنظيم القاعدة  للإسلام .
 أصدر ما يسمى  تنظيم القاعدة في بلاد المغرب بيانا  كفر فيه  الحركة الوطنية  لتحرير أزواد  و أشار البيان  الذي نشر في حساب تويتر تابع لمؤسسة الأندلس الذراع الإعلامي لتنظيم القاعدة  في بلاد المغرب إلى   أن كل من شارك في العملية السياسية   في شمال مالي   قد استزلهم الشيطان،  ودعاهم إلى التوبة وضعهم في  قائمة المرتدين.
 وبلغ تشدد التنظيم في  الحكم على حركة تحرير  أزاد باقي الحركات السياسية في شمال مالي  حد وصفهم بالمفسدين في الأرض      
، وأشار البيان إلى آية الحرابة في توصيف  الحركات أعضائها وداعهم للتوبة، و جاء التصعيد الجديد بينما تعهد تنظيم اقلاعدة بمواصلة الحرب  ضد القوةات الفرنسية شمال مالي .