في الواجهة

تنظيم الدولة ينقل الرعب من الرقة الموصل إلى واشنطن لندن وباريس

 

  تمكن تنظيم الدولة  الإسلامية  ” داعش ” من فرض قواعد جديدة  للحرب  قبل  أيام قليلة  كان الرعب  وسط مسلحي التنظيم وقياداته  في  الرقة  والموصل  أما اليوم  فإن   الرعب انتقل إلى اكبر عواصم  العالم  رئيس  الوزراء  البريطاني  قال إن هجمات باريس  كان يمكن أن تحدث في لندن، بينما  قال مدير ال سي أي آي   إن التنظيم   يخطط لهجمات جديدة  يعني  هذا كله  أن الخوف  غير  معسكره .

 توصف  معركة تنظيم الدولة  الإسلامية باليائسة  التي لا أمل في الفوز بها  إلا  أن التنظيم  تمكن في النهاية  من فرض قواعد جديدة  هي  ضرب التنظيم في قواعده  الخلفية  ويعني الرد في عواصم العالمية فقد قال  مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي ايه” جون برينان، اليوم الاثنين في واشنطن، إن تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام”- “داعش” يحضر على الأرجح لعمليات أخرى مشابهة لاعتداءات باريس الأخيرة التي أوقعت 129 قتيلاً.

وأضاف برينان، خلال كلمة القاها في مركز أبحاث في واشنطن: “اعتقد انها ليست العملية الوحيدة التي خطط لها تنظيم الدولة الاسلامية”، مضيفاً: “لا اعتبر بالتأكيد” ان هذه الاعتداءات “حدث معزول”.

واعلن برينان ان التنظيم المتطرف “لا يكتفي بأن تقتصر أنشطته الدامية على العراق وسوريا، وبتأسيس فروع محلية في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا وافريقيا، بل وضع برنامج عمليات خارجية يطبقه الآن ويؤدي الى مفاعيل مدمرة”.

ولفت الانتباه الى أن “اجهزة الأمن والاستخبارات حتى في هذه اللحظة تعمل بكد ونشاط للتدقيق في الأعمال الإضافية التي يمكن ان يقوموا بها”.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، قد أكد، الاثنين، أن على فرنسا واوروبا الاستعداد لاعتداءات جديدة، موضحاً أن أكثر من 150 عملية دهم شملت الأوساط الاسلامية على الاراضي الفرنسية منذ اعتداءات باريس.

ورأى رئيس الوزراء البريطاني دايفيد كاميرون، اليوم ايضاً، أن اعتداءات باريس “كان يمكن ان تحصل” في بريطانيا، وان سبعة اعتداءات في “الاشهر الستة الاخيرة” قد احبطت في البلاد.