في الواجهة

هجمات باريس 127 قتيل ومئات الجرحى

 

 

 قتل ما لا يقل  عن 127  شخصا وجرح  المئات  في هجمات إرهابية متزامنة  شهدتها العاصمة الفرنسية باريس  ليلة الجمعة إلى السبت   وقالت  حصيلة  شبه ختامية ولكن غير رسمية عن ست هجمات منسقة على الأقل في ستة مواقع بالعاصمة الفرنسية اوقعت 127 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى.

 

 العاصمة الفرنسية هوجمت وقتل غالبية الضحايا في مسرح باتاكلان أثناء حفل موسيقي لفرقة أمريكية.

أحد شهود العيان ممن كانوا في مسرح باتاكلان وقت حدوث الهجوم،  قال بإن المسلحين بدأوا بإطلاق النار على الحضور في المسرح صارخين “الله أكبر،” قبل أن توقف العرض وانبطاح الجميع على الأرض.

 

وتابع الشاهد بحسب ما نقلته إذاعة فرنسا أن المسلحين شقوا طريقهم إلى وسط الحشود مطلقين النار على الجميع، لافتا إلى أن الحفل كان لفرقة أمريكية لموسيقى الـ”روك آند رول” تدعى “انجيلز اوف ديث ميتال

من جهته بين المدعي العام الفرنسي، فرانسوا مولينز، إن الهجمات الإرهابية استهدفت ستة مواقع منها مطعم “باريس لو بيتيت كامبوديا” على مفترق طرق رو بيشات ورو آلبيرت، ومسرح باتاكلان على مفترق رو فونتاين وزوي بالإضافة إلى “لابيلا” بمفترق طرق رو دي شارون وجادة ريبابليك.

فقد هاجم مسلحون وانتحاريون بأحزمة ناسفة ورشاشات مطاعم وقاعة للموسيقى واستادا رياضيا في حادث وصفه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولوند بأنه “عمل إرهابي غير مسبوق”.

وقال مسؤول في مجلس مدينة باريس إن 4 مسلحين قتلوا ما لا يقل عن 87 شخصا كانوا يحضرون حفلا لموسيقى الروك في قاعة باتاكلان. وشن رجال كوماندوس من قوات مكافحة الإرهاب هجوما على المبنى، حيث فجر المسلحون أحزمة ناسفة، وتم إنقاذ عشرات من الناجين.

وأضاف المسؤول أن نحو 40 شخصا آخرين قُتلوا خلال 5 هجمات أخرى في منطقة باريس، من بينها تفجير انتحاري مزدوج على خارج الاستاد الوطني حيث كان هولاند ووزير الخارجية الألماني يحضران مباراة كرة قدم ودية.

وقال النائب العام في باريس فرانسوا مولينز إن إجمالي عدد القتلى بلغ 120 شخصا على الأقل. وقالت متحدثة باسمه إن ثمانية مهاجمين قُتلوا أيضا، من بينهم سبعة فجروا أنفسهم بأحزمة ناسفة في أماكن مختلفة، في حين قتلت الشرطة واحدا بالرصاص.

وبعد خروجه من مباراة كرة القدم قرب التفجيرات أعلن هولاند حالة الطوارئ في كل أنحاء فرنسا، وذلك لأول مرة منذ عشرات السنين، وأعلن إغلاق حدود فرنسا لمنع مرتكبي الهجمات من الهروب.

وأُغلق مترو أنفاق باريس كما صدرت أوامر بأن تظل المدارس والجامعات والمباني المحلية مغلقة السبت. لكن من المتوقع استمرار بعض خدمات السكك الحديدية والخدمات الجوية.

وتم تعبئة كل أجهزة الطوارئ وألغيت إجازات الشرطة وتم استدعاء 1500 فرد من تعزيزات الجيش إلى منطقة باريس واستدعت المستشفيات أطقمها للتعامل مع الضحايا.

وألغى هولاند خططا للسفر إلى تركيا مطلع الأسبوع لحضور اجتماع قمة لمجموعة العشرين . ودعا إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي الفرنسي السبت.