أمن وإستراتيجية

كيف استهدفت الطائرات الأمريكية بلمختار في ليبيا قوات خاصة وطائرات تجسس أمريكية لملاحقة السلفيين الجهاديين في ليبيا

 

 

 

 

 

ما تزال عملية محاولة  قتل مختار بلمختار في غارة جوية أمريكية أعلنت عنها وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون  لغزا في تفاصيلها الدقيقة ،  فمن أين جاءت  الطائرات  وكيف كشف الموقع  المشتبه الذي استهدف فيه الإرهابي الجزائري في شرق ليبيا.

 كشف الخبير  العسكري  السوري  المتقاعد  العقيد الركن  مراد سمعان  أن  عملية دقيقة  من هذا النوع لا بد وأنها تمت  على مرحلتين  الأولى  هي  مرحلة الرصد  والثانية مرحلة الاستهداف المباشر ما يعني أن فريقا أمريكيا كاملا يعمل على تعقب الإرهابي المتهم بقتل رهائن غربيين  وآسيويين في  عين أمناس أثناء احتجاز  الرهان في تيقنتورين .

و  تراقب  القوات الأمريكية منطلقة من بوارج الأسطول  السادس  في البحر المتوسط   وعبر معدات التجسس  التي نقلت إلى دولة تشاد  قبل أكثر من عام  ونصف الجماعات السلفية  الجهادية في ليبيا  وقال مصدر دبلوماسي  فرنسي  على علاقة بالترتيبات الأمنية في ليبيا  إن القوات الأمريكية في شمال تشاد  لا علاقة  لنشاطها العسكري  بالهدف  المعلن  من وزارة الدفاع  الأمريكية  وهي مراقبة جماعة بوكوحرام في نيجيريا.

تواصل  القوات الأمريكية تنفيذ  عمليات سرية عبر فروع  وكالة  المخابرات  المركزية  الأمريكية  وقيادة  الجيش  الأمريكي لملاحقة  قيادات القاعدة  و داعش في ليبيا، وكشف مصدر دبلوماسي  فرنسي  أن قوات  خاصة  أمريكية  معززة  بمعدات تجسس  تنطلق  من تشاد ومن البحر المتوسط  لملاحقة  قيادات الجماعات  الارهابية  في ليبيا         

بدأت قيادة القوات الأمريكية في إفريقيا سلسلة  من العمليات الخاصة التي تستهدف  الجماعات السلفية الجهادية في ليبيا، وتتضمن هذه  العمليات حسب مصدر مطلع  التجسس  عبر الطائرات بدون طيار تنفيذ عمليات سرية،   وقال  مصدر مطلع  إن القوات  الأمريكية التي أعلن   الرئيس الأمريكي أوباما عن نقلها على تشاد  هي  جزء من سلسلة  عمليات أمنية وعسكرية سرية تستهدف   الجماعات السلفية الجهادية في ليبيا، و وقال خبراء في الأمن ومكافحة الإرهاب إن  تواجد القوات  الخاصة الأميركية في تشاد  له تفسير واحد  هو أن القوات الأمريكية  تستهدف الجماعات السلفية الجهادية في ليبيا،  و أشاروا إلى أن الإعلان عن أن القوات الأمريكية  في تشاد تستهدف  جماعة بوكو حرام  في نيجيريا هو للتغطية فقط  على المهمة الأساسية لهذه القوات لأن موقع تشاد البعيد  نسبيا   عن مناطق نشاط جماعة بوكو حرام  لا يسمح  بالتدخل  لإنقاذ الطالبات المختطفات في نيجيريا،  كما ن ليبيا بالنسبة للسياسة الأمريكية  أكثر أهمية بكثير  من مصير عشرات الطالبات ، وأشار مصدر عليم إلى أن كل المؤشرات  تشير إلى أن قوات أمريكية متخصصة في التجسس وجمع الملومات الميدانية عبر الطائرات بدون طيار وعبر التجسس الميداني بدأت في العمل في عدة مناطق في ليبيا للتجسس على الجماعات السلفية الجهادية التي تنتشر في عدة مناطق في هذا البلد. وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أعلن   عن نشر 80 جندياً في تشاد للمساعدة في إنقاذ أكثر من 200 فتاة اختطفن منذ أكثر من شهر في نيجيريا.

وذكر أوباما في إخطار للكونجرس في  عام 2014 “هذه القوات ستساعد في عمليات الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع الجوي على شمال نيجيريا والمناطق المتاخمة”.  و أشارت معلومات تم تدولها مؤخرا  إلى أن   عملية النشر تضم 40 عامل طائرة من دون طيار وآخرين من القوات الجوية المكلفة بعمليات الأمن وتقديم المساعدة للطائرات على الأرض.