في الواجهة

انتحاري روسي يكون قد فجر الطارئة الروسية في سيناء

  حصلت  السلطات   الأمنية المصرية  حسب صحيفة  إيطالية على رأس  خيط  بالغ الأهمية  حول موضوع اسقاط الطائرة الروسية فوق   سماء  سيناء  وحسب صحيفة  تيمبو الإيطالية فإن انتحاري  قوقازي  روسي   يكون وراء تفجير الطائرة  في الجو بعد أن حاول تحويل مسارها
يبدو أن التسريبات البريطانية التي أكدت تورط  تنظيم داعش  عبر مقاتلين من جنسيات بريطانية  لم تبتعد كثيرا عن الحقيقة حول موضوع تفجير الطائرة الروسية في الجو،  فقد نقلت صحيفة “ال تمبو”، الإيطالية عن مصادر وصفتها بالموثوقة والقريبة من المخابرات المصرية، أن الأجهزة الأمنية ترجّح تورط دواعش روس في الحادثة التي شهدتها سيناء في نهاية تشرين الأول.
وأوضحت الصحيفة أن المخابرات المصرية، تُدقّق في الأدلة والمعلومات التي وضعتها على خُطى مجموعة من المقاتلين الأجانب القادمين من روسيا الذين التحقوا على ما يبدو بأنصار بيت المقدس سابقاً، أو داعش مصر حالياً.
ونقلت الصحيفة عن مصدرها، أن الأجهزة المصرية مهتمة بروسي واحد على الأقل، وصل إلى أحد فنادق شرم الشيخ قبل يوم واحد من الحادثة، ليختفي بعدها عن الأنظار، ويُفقد كل أثر له.
وأوضحت الصحيفة أن مصادر الأمن المصري، تبدو في طريقها إلى التعمق في التسريبات القادمة من بعض الدوائر الإرهابية المتطرفة، التي تحدثت عن نجاح انتحاري في تنفيذ العملية على متن الطائرة نفسها.
وتسعى المخابرات وحتى لجنة التحقيق في الحادث حسب الصحيفة إلى التريث في انتظار الحصول على تفاصيل أخرى أكثر دقة، بعد وصول معلومات تفيد على ما يبدو بأن الانتحاري المزعوم، سجل وصيته ووثقها بفيديو مباشرة قبل التفجير، وهي الوصية التي يبدو أن مجلة التنظيم الإرهابي الالكترونية دابق في طريقها إلى نشرها أو على الأقل نشر محتواها قريباً، لتأكيد مسؤولية التنظيم عن تفجيرالطائرة.
وأكدت الصحيفة أنه إذا تأكدت هذه المعطيات، فإن ذلك سيفسر إلى حد بعيد التصريحات الأميركية التي تحدثت عن التأكد بـ99.9% من حصول تفجير على متن الطائرة، وكذلك البيان الصادر عن داعش الذي قال فيه إنه سيُقدم “الأدلة على إسقاط الطائرة في الوقت الذي يُريده”.