أمن وإستراتيجية

المخابرات الجزائرية لا تستبعد فرضية تسميم بلمختار

قال مصدر أمني جزائري  إن كل الفرضيات   بشأن موت الإرهابي الدولي الجزائري  بلمختار مختار  مطروحة بما فيها  تعرضه للتسميم   على يد عملاء للمخابرات المركزية الأميركية، واضاف إن   قيادي  كبير في تنظيم القاعدة في  بلاد المغرب  كان قد تعرض  للتسمم بفعل نشاط عملاء   للمخابرات المركزية الأمريكية في شمال مالي عام2012 .
 قال مصدر أمني جزائري  إن  المخابرات الجزائرية لا تستبعد   تعرض الإرهابي الجزائري  بلمختار مختار للتسمم  بفعل مواد سامة وضعت  في طعامه، واشار لمصدر ذاته إلى أن  القيادي  في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب   ” أيوب المهاجر ” وهو   محمد بيده  من قدامى  المجاهدين  الأفغان   كان قد مات مسموما  في  شمال مالي  في  عام 2012 .                 
استجوب محققون  من المخابرات  المالية والفرنسية  قبل أيام قليلة  أصهار مختار بلمختار المطلوب  الجزائري بتهم الإرهاب  الدولي  مختار  بلمختار  في مدينة غاو  شمال  مالي ،  واستجوب  محققون من  الأمن الجزائري  إرهابي  تائب  سلم نفسه قبل أيام قليلة   بشأن  رواية  مقتل  بلمختار .
 رغم الأنباء المتلاحقة حول مقتل بلمختار  إلا أن السلطات الجزائرية لحد الساعة  لم تقم بإجراء الفحص بالحمض النووي  لأقاربه  في غرداية  وفي تمنراست و متليلي، والسبب  حسب مصدر أمني  أن الأمر يزال  مجرد  معلومات متداولة  غير مؤكدة، لكن ما يثير  الانتباه في موضوع  المعلومات المتضاربة  بشأن مقتل  بلمختار  هو  أن آخر مرة شوهد فيها بلمختار في ليبيا  كانت في شهر مارس 2015  أي منذ مدة طويلة  كما  أنه لم يبادر إلى نفي المعلومات حول مقتله كما تسود حالة صمت  رهيبة وسط  المنظمات الإرهابية الثلاثة  التي ينتمي إليها وهي  جماعة  المرابطون  وجماعة مجلس شورى مجاهدي درنة  وأخيرا تنظيم القاعدة الدولي، وفي العادة فإن قيادي  بارز وكبير مثل بلمختار يحظى بنعي  رسمي  من تنظيم القاعدة الدولي  وليس مجرد إشارة مقتضبة  في تسجيل صوتي مشكوك فيه كما وقع في حالة مختار بلمختار قبل أسابيع .
قال السيد غلايس  محمد الأمين من أسرة  أغلايس  التي ترتبط  بعلاقة  قرابة مع أصهار بلمختار مختار وأخوال  أبنائه إن محققين  من المخابرات المالية  ومعهم  فرنسيون  استجوبوا  قبل أيام قليلة ابن عم زوجة بلمختار ويدعى حمادة  بن عياد،  التحقيق الذي تم في إحدى ثكنات الجيش المالي  في مدينة  غاو  كان  موضوعه حسب السيد  أغلايس  الروايات  التي تتعلق  بمقتل  بلمختار وقال السيد أغلايس   في اتصال هاتفي من مدينة غاو ” للمرة  الأولى  منذ الغزو الفرنسي لشمال مالي  تحقق المخابرات القادمة  من باماكو حول مصير  بلمختار ” و أضاف  المتحدث  ”  إن بلمختار  حتى  قبل الغزو الفرنسي لشمال مالي  كان يحيط تنقلاته وتحركاته  بسرية  كبيرة  وهو ما  جعل أصهاره  غير مطلعين  على اية معلومات حول مكان وجوده وحسب المتحدث  فإن زوجة بلمختار  الأولى  وهي  من قبيلة البرابيش العربية  غادرت مدينة  غاو بأمر من زوجها  إلى مكان مجهول  كما قتل  أحد أصهاره  ويدعى أبو بكر قبل  التدخل الفرنسي  في شمال مالي  عام 2013،  وأشار  المتحدث  إلى أن  المخابرات المالية والفرنسية  تبحث  على الخصوص  عن أخبار الاتصالات الهاتفية بين مقاتلين  مقربين من بلمختار ينتمون  لقبيلة البرابيش وأسرهم وأبرز هؤلاء   ”  أبو أدهم  ”   واسمه  الحقيقي  شايب  محمد  وهو  موجود على قائمة المطلوبين  بتهم الإرهاب في مالي .
 و في  الجزائر قال  مصدر  أمني  جزائري إن  عددا من الأشخاص  مرتبطين بمختار بلمختار  يخضعون منذ أسابيع للمراقبة  في إطار تحقيق سري  يجري  للتأكد إن كان بلمختار  قد قتل  في ليبيا أم لا ،  كما حققت مصالح الأمن  الجزائرية في الأيام الماضية  مع إرهابي تائب  كان ضمن إحدى كتائب  جماعة التوحيد  والجهاد وقد  استسلم  لأجهزة  الأمن الجزائرية في شهر جوان 2015 مع 3  أشخاص آخرين  شمال عين صالح  ثم بين التحقيق  أن الثلاثة  الآخرين فارون من العدالة متهمون  بتهم الانتماء لعصابات إجرامية، التائب  الموجود  تحت تصرف  أجهزة  الأمن  هو أحد آخر  الإرهابيين الأحياء الموقوفين  الذين شاهدوا بلمختار قبل اقل  من سنة حسب  مصدرنا الأمني  ، وأشار مصدرنا إلى  أن التحقيق  حول الوضع  الحالي  للإرهابي بلمختار  يشمل  استغلال  الكثير من مصدر المعلومات  المتاحة للأمن الجزائري.
 الأكيد  حسب مصادر أمنية عديدة  في الجزائر  هو أن بلمختار ما  يزال  مصنفا  لدى الأمن الجزائري في خانة المفقود  إلى أن نثبت وفاته  إما بالحصول على عينات من الجثة أو شهادة  موثوق فيها بموته  أو انقضاء  عدة سنوات  على الإعلان عن مقتله.