الحدث الجزائري

حنون : أي برنامج للرئيس تتحدث يا سعداني

 

رفضت الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، الانخراط في مبادرة الجبهة الوطنية لدعم الرئيس التي اقرها الامين العام لحزب جبهة التحرير الوطني عمار سعداني، معتبرة اياها “لاحدث” بالنسبة لحزبها.

وقالت حنون خلال عرضها التقرير الافتتاحي لاجتماع المكتب السياسي لحزبها بالجزائر العاصمة، أمس، بان حزبها يرفض اي مبادرة يقدمها “الحزب العتيد”،متسائلة في ذات السياق عن “أي برنامج للرئيس يتحدث سعداني، هل يتعلق الأمر بالبرنامج الانتخابي للرئيس أم يتعلق الأمر بالممارسات والسياسات الحالية”، لتؤكد حنون أن الرئيس لم يوف بوعوده الانتخابية والممارسات الحالية متعارضة تماما مع وعوده ،ومن جهة أخري أضافت حنون أن الجزائر تسير نحو كارثة حقيقية في القريب العاجل و هذا بعد تسليم البلاد “للاوريغارشية والشركات الأجنبية و اختلاط المال الفاسد بالسياسة”

وفيما يخص بيان الرئاسة الأخير حول التغييرات في جهاز المخابرات “الدياراس”، اعتبرت حنون الخطوة محاولة تضليل، مشددة على أن الأمر لا يتعلق بإصلاحات أمنية وسياسية في ظل وجود الإرهاب والتهريب، لتتساءل مجددا: ” بعد 53 سنة من استقلال الجزائر هل نريد الذهاب لمملكة، وأضافت زعيمة حزب العمال بنبرة ساخرة كفانا مسخرة نحن بصدد عسكرة الحياة السياسية.”

وشككت حنون في أن يكون تفكيك قوات التدخل الخاصة تقوية للمصالح الأمنية وتفكيك فرع الجوسسة الاقتصادية تقوية للمؤسسة الأمنية، لتقول “إن هذه ليست إصلاحات هذا نداء للنهب الداخلي والخارجي.”

ومن جهة أخري نددت المتحدثة بقرار غلق و تشميع “قناة الوطن” معتبرة إياه “قرارا خطير جدا، في ما ربطت بين خرجات مزراق وتفكيك “الدياراس”، حيث قالت إن تصعيد زعيم ما يسمى الجيش الإسلامي للإنقاذ للهجته جاء بعد تفكيك الدياراس التي كانت تضمن تأطيره وقد أصبح حرا بعد تفكيك الأخيرة.

س.سيدعلي