المغرب الكبير

مكالمة هاتفية بين الحبيب الصيد وسلال حول تصريح وزير الدفاع التونسي

 

 تحدث  الوزير الأول  الجزائري عبد المالك سلال لمدة  20 دقيقة مع نظيره التونسي الحبيب الصيد  ظهر اليوم  الاثنين موضوع المكالمة كما قال   مصدر مطلع   هو  التصريح الأخير لوزير الدفاع التونسي  الذي  اعتبر  تجاوزا  في حق الجزائر.

قال مصدر مطلع إن مكالمة هاتفية   بين الوزير الأول الجزائر عبد المالك سلال ونظيره التونسي الحبيب الصيد  كان موضوعها  التطورات في سوريا  و التصريح الأخير لوزير  الدفاع التونسي الذي   جاء في وقت غير مناسب  بسبب الفتور في العلاقة  بين الجارين الشقيقين .

 أزعج تصريح وزير الدفاع التونسي الأخير    حول مصدر الإرهاب في  تونس أزعج مسؤولين جزائريين كبار، وقال مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار  إن التصريح  اثار استياء واسع وسط مسؤولين جزائريين  بسبب توقيته  حيث  تعاني العلاقات الثنائية بين البلدين من حالة فتور   غير مسبوقة بسبب   تدخل دول خليجية على خط العلاقات .

 رغم أن التصريحات التي صدرت عن وزير الدفاع التونسي لم تصل إلى حد   تأزيم  العلاقة  بين الجزائر وتونس  إلا  أن التصريح  أثار حفيظة مسؤولين جزائريين  ، وقال مصدر مطلع إن اتصالا هاتفي  تم  صباح اليوم الاثنين بين الوزير الأول الجزائري         حاول  وزير دفاع تونس  الجارة الشقيقة للجزائر التنصل من تصريح  له مفاده أن مصدر الإرهاب في تونس   هو  الحدود الجزائرية و الليبية ،  وقال  اليوم الاثنين، وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني  إن علاقة تونس بالجزائر تاريخية ولا يمكن لأحد الإساءة إليها أو تعكير الأخوة التاريخية بين شعبي البلدين.

وأضاف الوزير التونسي بحسب ما نقلت إذاعة “شمس أف أم” التونسية أن أمن تونس من أمن الجزائر مفيدا بوجود تنسيق يومي بين القيادات العسكرية سواء على مستوى المركز أو الجهات الحدودية.

وحاول بذلك وزير الدفاع التونسي استدراك الخطأ الشنيع الذي وقع فيه أمس، عندما قال بأن الإرهاب يأتينا من الجزائرو من ليبيا.

هذا ولم يصدر لحد الآن أي رد فعل رسمي من الجزائر ازاء التصريحات التي أدلى بها الوزير التونسي أمس، في حين خلفت هذه التصريحات موجة غضب واستنكار كبيرة على المستوى الاعلامي و السياسي في الجزائر.

 وكان  وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني قد قال كلام يقع  في نفس  معنى تصريح  اليميني الفرنسي  نيكولا ساركوزي في تونس مؤخرا ،الشيء الذي يطرح أكثر من سؤال حول جدوى مثل هذه التصريحات المستفزة.

قال وزير الدفاع التونسي فرحات حشاني في لقاء ضيق جمعه ببعض الصحفيين حسب ما نشرته جريدة الشرق الأوسط اللندنية بأن الإرهاب”متواجد على رأس التحديات التي تواجه تونس بالإضافة إلى تحدي مواصل المسار الديمقراطي” وقد صنف المسؤول السامي التونسي حسب ما نقلته ذات الجريدة المخاطر التي تواجه بلاده إلى صنفين”خارجي آت من الجنوب الشرقي من الحدود الليبية –التونسية” أين غابت الدولة الليبية حسب المتحدث وانتشرت “الفوضى ” وأخر خارجي- داخلي قادم من المناطق الجبلية القائمة على الحدود مع الجزائر.

و تجدر الإشارة إلى أن الخارجية الجزائر لم تصدر أي رد فعل لحد الآن، بعد هذه التصريحات التي تجاوزت كل الأعراف الدبلوماسية.و التي تضاف إلى تصريح ساركوزي الذي قال بان تونس متواجدة بين ليبيا والجزائر وهي لم تختر جيرانها.