مواضيع ساخنة

الحدث الجزائري

تطور خطير في العلاقة بين رئاسة الجمهورية والوزارة الأولى … مصير عبد المجيد تبون سيحدد في بداية سبتمبر

آيت سالم مخطارية
ــــــــ
تستعد رئاسة الجمهورية للإعلان عن اسم الوزير الأول الجديد ، خلفا للسيد عبد المجيد تبون و حسب مصدر مطلع فإن اسم الوزير الأول الجديد سيعرف خلال اسابيع ، الرئيس بوتفليقة لن يغفر لوزيره الاول الخطأ الفادح الذي وقع فيه ، عندما هاجم رجال الأعمال السياسيين ، وهو ما يعني أن الوزير الأول كان بصدد إدانة نظام حكم بوتفليقة ، لأن الأغنياء الجدد و رجال الأعمال السياسيين ظهروا وكبرت ثرواتهم تحت حكم الرئيس بوتفيلقة .
في تطور خطير يتعلق بالأزمة بين رئاسة الجمهورية الوزارة الأولى ، تم استدعاء وزراء في حكومة عبد المجيد تبون ، من ديوان رئاسة الجهورية بشكل مباشر ، وصدرت أوامر تنفيذية لبعض الهيئات ادارية تابعة لوزارات بشكل تجاوزت به الرئاسة الوزارة الأولى، وفي هذا الإطار قال مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار إن وزير الداخلية تواصل بشكل مباشر في الأيام الأخيرة تعليمات وأوامر وتوجيهات من رئاسة الجمهورية، دون أي تنسيق مع مصالح الوزير الأول ، ولا حتى ديوانه ، وهو مؤشر على أن الوزير الأول عبد المجيد تبون يعيش ايامه الأخيرة في المنصب الذي عين فيه في شهر مايو ايار الماضي .
لم يكن عبد المجيد تبون يدرك عندما حدد موعد لقاء الثلاثية حكومة نقابة ارباب عمل في سبتمبر أن اللقاء سيكون من تنشيط وزير ثاني آخر، كل التسريبات تشير إلى أن السيد تبون سيغادر منصبه إلا في حالة واحدة هي مستبعدة الآن . بلغ الخلاف بين رئاسة الجمهورية و الوزارة الأولى مرحلة متقدمة بات معها بقاء الوزير الأول عبد المجيد تبون في منصبه شبه مستحيل ، لعدة اسباب أهمها اللقاء الذي جمع تبون برئيس وزراء فرنسا قبل ايام ، فبالرغم من المبررات التي ساقها الوزير الأول تبون حول لقاءه برئيس وزراء فرنسا ، والتي قال فيها إنه التقى المسؤول الفرنسي الرفيع بترخيص واذن من الرئاسة ، إلا أن كل الأخبار المسربة وأغلب المصادر والتحليلات تتفق بأن ما وقع للوزير الأول من لقاء مع رئيس وزراء فرنسا كان كمينا محكم وقع فيه السيد عبد المجيد تبون ، تم ترتيبه من قبل جناح في السلطة ، من أجل تسريع إقالة الوزير الأول ، وتعيين خليفة له .

يجتمع رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة مع وزراء في حكومة تبون خلال ايام في لقاءات منفردة بحضور مدير ديوان الرئاسة ، قبل اتخاذ قرار مهم جدا بشأن بقاء أو رحيل عبد المجيد تبون من الوزارة الأولى،
عبد المجيد تبون سيغادر على الأغلب منصبه على رأس الحكومة في تعديل حكومي جديد يعلن عنه الرئيس بوتفليقة، في الاسابيع القليلة القادمة حسب مصدر مطلع ، وقد كشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن الرئيس عبد العزيز بوتفيلقة سيتخذ قرارا مهما يتعلق بمصير حكومة عبد المجيد تبون ، واشار مصدرنا إلى أن عدد من وزراء حكومة عبد المجيد تبون تلقوا استدعاءات فردية للحضور إلى رئاسة الجمهورية من أجل تقييم أدائهم تمهيدا لتشكيل الحكومة الجديدة .