مواضيع ساخنة

كلمة رئيس التحرير

كل من هب ودب يتحدث باسم رئيس الجمهورية … كثر الناطقون الرسميون وغير الرسميون باسم الرئيس بوتفليقة

من مدريد عبد الحفيظ العز
ـــــــــــــ

أنيس رحماني مدير قناة وصحيفة النهار يقول لكم عن رئيس الجمهورية قرر كذا وكذا ، قبله عبد المالك سلال كان يطوف في الولايات ويقول للناس إنه يحمل لهم سلام رئيس الجمهورية ، ” وكأن الرجل الأول في الدولة موجود في بعثة في دولة أجنبية حتى ينقل الوزير الأول سلامه لشعبه ” ، قبلها قال عمار ة بن يونس إن رئيس الجمهورية يحكم الجزائر برأسه يعني بدماغه ، واليوم قال جمال ولد عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني إن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة هو الحاكم الفعلي الوحيد للجزائر ، قبلها بمدة طويلة جدا اقامت السلطة القائمة الدنيا ولم تقعدها فقط لأن 19 سياسيا ومجاهدا جزائري طلبوا مقابلة رئيس الدولة ، يعني نحن أمام أمر يجعل الحليم حيرانا .
نقلت قبل ايام صحيفة النهار الجزائرية ما قالت إنه قرار للرئيس بوتفليقة منع بموجبه ” التحرش ” برجال الأعمال ، وعلى الفور اشتعلت الساحتان السياسية والإعلامية في الجزائر بالتعليقات على القرار وقالت صحفيون جزائريون إن من وقع القرار هو مدير ديوان رئيس الجمهورية أحمد أويحي ، ثم جاء شاهد ثاني وناطق غير رسمي ثاني باسم رئيس الجمهورية ، قال إن القرارات هي للرئيس وهي دليل على أن بوتفيلقة هو الحاكم الوحيد والفعلي للجزائر !
وقد تمنينا نحن كمتابعين للحدث في الجزائر أن نسمع هذا الكلام وكلام آخر من فم الرئيس، هذا الزعيم التاريخي الذي حكم 40 مليون جزائري لمدة تتعدى3 سنوات دون أن يسمعه شعبه العزيز ولو لمرة واحدة، في الجزائر اليوم كثر الناطقون الرسميون وغير الرسميين باسم رئيس جمهورية صامت لا يتكلم ، ولا يكاد شعبه يراه إلا مرة واحدة ولدقائق خلال كل بضعة اشهر، لقد بلغت الدولة الجزائرية من الضعف والعجز في السنوات الخمسة الأخيرة مستوى بات معه كل من هب ودب يتكلم باسم رئيس الدولة، ولا ندري من الصادق ومن الكاذب ، وهل يقرر الرئيس المنتخب فعلا وهل يوقع المراسيم حقا ، نحن نتحدث هنا عن حق دستوري لشعب يفترض أنه انتخب السيد عبد العزيز بوتفليقة شخصيا لقيادة البلاد لا زيد ولا عبيد أو كما يقول المثل العامي لا زعيط ولا بعيط “.