في الواجهة

الامن يحقق حول افعال تستهدف ” الأمن الوطني “

ليلى بلدي
————–
كشف مصدر مطلع أن محققين مختصين في الجريمة الإلكترونية يلاحقون مجموعة من الأشخاص يملكون حسابات فيسبوك ، دأبت على نشر صور وتعليقات تحرض على العنصرية والكراهية، وقال مصدرنا إن ما نشر من تعليقات في اليومين الماضيين يرقى إلى جريمة تستهدف الأمن الوطني والسلامة الترابية للوطن.
يحقق مختصون في الجريمة المعلوماتية على مستوى الأمن والدرك الوطني حول حسابات و صفحات فيسبوك تدعوا للعنصرية، وتساهم في نشر التفرقة بين الجزائريين ، وقال مصدر أمني لموقع الجزائرية للأخبار عن أوامر صدرت من جهات عليا لملاحقة عدد من ناشري الصور والتعليقات ذات الطابع العنصري في شبكة فيسبوك، والسبب هو أن الصور و التعليقات هذه قد تؤدي لوقوع انزلاقات أمنية خطيرة في بعض المناطق ، التحقيقات الجارية بدأت قبل اسابيع، وتم تسريعها في اليومين الأخيرين بعد نشر تعليقات وصور تحرض على الكراهية والعنصرية ، عقب نشر تعليقات وصور مسيئة لجزء من المجتمع الجزائري، حيث أثارت ردة فعل قوية في مناطق من الوطن بسبب الاساءة العرقية، قبل وبعد الحرائق التي وفعت في منطقة القبائل، ويطالب مواطنون من المنطقة بالتحقيق في شبهة اضرام النار عمدا في بعض المناطق في هذه الجهة .