الجزائر من الداخل

حتى الحج لم يسلم من الرشوة والمحسوبية

 

 

 

 

 

اتهم النائب نور الدين بلمداح، عن المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، باعتماد طرق ملتوية في منح جوازات سفر الحج لإطارات الوزارة وأئمة ضمن حصة الهيئة. 

وقال النائب في سؤال شفوي وجهه إلى وزير الشؤون الدينية والأوقاف، “وصلني أنّ إماما بكى بحرقة بسبب عدم اختياره لأداء فريضة الحج، فاستفسرت الأمر فأخبروني أن وزارة الشؤون الدينية لها كوطة الحج لإطارات الوزارة ولإطارات مديريات الشؤون الدينية وللأئمة عبر الوطن كل سنة، ولكن عجب العجاب أنه نفس الإطارات في غالب الأحيان دون غيرهم هم من يقع عليهم الاختيار كل سنة ويُحَرم البقية”، وأضاف النائب أن الاختيار ليس مبنيا على الكفاءة والخبرة، هناك من حجّ أكثر من خمس مرات على عاتق الدولة وهناك من حُرم منها.

واستطرد النائب بالقول “إنه حج المحسوبية والمحاباة وأخذ مكان الغير والتبزنيس بإسم الدين، كان الأمر ليكون نوعاً ما شبه طبيعي ومألوف لو تحدثنا عن وزارات أخرى ولكن وزارة الشؤون الدينية ومديريات الشؤون الدينية؟!أيحدث هذا من طرف من هم مسؤولون عن ديننا الإسلامي والمسؤولون عن تربية المجتمع بأن الإسلام السمح دين التقوى والتآخي وأنّ المسلم من يحب لنفسه ما يُحِب لغيره ؟! ، أظن أننا بهذا ربما نكون قد أمسكنا برأس خيط كثرة الجرائم والمفاسد عبر الوطن”.

وأوضح النائب نور الدين بلمداح، لا يوجد عدل في توزيع جوازات السفر عبر كافة المديريات المحلية، فمديريات تمنح لها 04 أو 05 جوازات ومديريات أخرى يمنح لها جواز سفر واحد ؟! ناهيك عن التهميش الذي يتعرض له القطاع الإداري الذي هو ركيزة الإدارة على المستوى المحلي.

وطالب النائب وزير الشؤون الدينية والاوقاف محمد عيسي، بالكشف عن العوائق التي تقف وتحول دون تنفيذ وعوده التي أطلقها في القضاء على المحسوبية في الحج وما سميتموه أنتم بحج نسيب السلطان في وزارتكم منذ اعتليتم هذا المنصب، كما دعاه إلى الكشف عن  المسؤول عن إختيار الحجاج التابعين لوزارته ومديرياتها ؟ وعلى أي أساس يتمّ الإختيار؟.

وأضاف النائب “ما قولكم في تعيين زوجات بعض المدراء كمرشدات دينيات و معلمات قرآن هذا بعد أن تم منحهن شهادات حفظ القرآن الكريم بهتانا وزورا من طرف اللجان المكلفة والمشكلة من طرف المدراء أنفسهم حتى يتم أخذهن كمرشدات دينيات ضمن بعثة الحج؟وما هي التدابير التي ستتخذونها لوقف هذه المهزلة والعدل بين الإطارات والأئمة ليكونوا ضمن بعثات الحج؟”.