في الواجهة

تفاصيل جديدة تثبت الخطأ البشري في حادثة رافعة الحرم المكي

 

 تفاصيل جديدة  تثبت الخطأ البشري في حادثة رافعة الحرم المكي  

  القاهرة  محمد يونس 

 

  كشف مهندس يمني  لوكالة صنعاء برس  الإعلامية أن سوء   تقدير  من المهندسين والتقنيين  العاملين في مشروع توسعة  الحرم المكي  أدت إلى  سقوط الرافعة فوق  رؤوس الحجيج . 

 كشف المهندس اليمني محمد عبد لاه عواس عن السبب الرئيسي الذي أدى الى سقوط رافعة الحرم المكي وأودت بعشرات القتلى والجرحى .

واوضح المهندس محمد عبد الاه عواس ان سبب سقوط الرافعة في الحرم المكي يرجع إلى قيام المهندسين وبعد توقف الرافعة عن العمل بازالة الثقالات الموجودة على مجنزرة الرافعة ظناً منهم ان الثقالات تستخدم لمقاومة العزم المتولد من الأحمال التى تقوم الرافعه برفعها

واعتبر المهندس عواس ذلك خطأً  كون وجود الثقالات فوق المجنزره لمقاومة العزم المتولد عن الرياح التي سيتعرض لها عمود الرافعة سوى كانت الرافعه ترفع احمال أم لا”.

وأضاف المهندس محمد عواس” أنه وفي حال كانت الرافعة قد سقطت في ظل وجود الثقالات عليها، فان سبب سقوطها يرجع الى خلل فني في تصميم الرافعة، حيث انها لم تصمم لمقاومة التأثيرات الأيروديناميكية التى تعرضت لها من ضغط الرياح في الحرم والتي كانت سرعه الرياح فيها حسب الأرصاد في المملكه بثمانين كيلوا متر في الساعه”.

يشار الى ان اخر حصيلة لضحايا سقوط الرافعة بلغ 107 وفاة و238 اصابة.