في الواجهة

قيادات سابقة في الآيياس و الفيس ترفض انفراد مزراق بقرار تشكيل حزب سياسي انشقاق وشيك في جماعة " الجيش الإسلامي للإنقاذ "

 

 

              قيادات سابقة في الآيياس و الفيس   ترفض  انفراد مزراق بقرار تشكيل حزب سياسي

                  انشقاق  وشيك  في  جماعة ” الجيش الإسلامي للإنقاذ “

 

  الجزائر سالم مخطارية 

 

 يبدو أن مبادرة  امير ما يسمى الجيش الاسلامي للإنقاذ الذراع العسكري للجبهة الإسلامية لإنقاذ  لتشكيل حزب سياسي تواجه معارضة شديدة من قبل قيادات لها وزنها في الجيش الاسلامي للإنقاذ وكذا الجبهة الاسلامية، و تتجه شخصيات محورية من جماعة مزراق للإعلان عن معارضتها لمسعى  تشكيل حزب سياسي في هذا التوقيت،  و هذا بسبب ما يعتبره قادة بارزون في الفيس وفي  الجيش  الاسلامي للإنقاذ دكتاتورية وانفراد مدني مزراق بالقرار دون استشارة الجماعة.   

عقدت قيادات تاريخية من الفيس  ومن الجيش الاسلامي للإنقاذ يومي الجمعة السبت الماضيين اجتماعين على قدر كبير من الأهمية والسرية لمناقشة قرار مدني مزراق تشكيل حزب سياسي، وقال مصدر امني مطلع إن الاجتماعين تما في مدينة  الشلف  بالغرب الجزائري وضم قيادات من الفيس والجيش الاسلامي للإنقاذ وضم الاجتماع الثاني شخصيات من الفيس  في حي  القبة بالعاصمة،  المجتمعون توافقوا على  اعتبار فعل مدني مزراق  فعلا ينطوي على مغامرة خطيرة، وقررت  القيادات التي التقت في الاجتماعين  أن   فعل مدني مزراق هو عمل معزول  لا صلة له بالقيادات الفيس التاريخية.

قالت شخصية مرموقة من قيادات الجبهة الإسلامية للإنقاذ إن مبادرة تشكيل حزب سياسي من قبل مدني مزراق غير مقبولة في الوقت  الحالي لسببين الأول هو أن مدني مزراق وضع الجميع أمام الأمر الواقع دوان ان يستشير اي أحد، كما ان قرارا من هذا الحجم لا يمكن أن يتخذه مدني مزراق باسم  الفيس الذي له قيادته التاريخية والشرعية، وقال مصدرنا إن مجموعة كبيرة من قيادات الصف الأول في الجيش الاسلامي للإنقاذ ترى أن  مدني مزراق لا يحق له  إقحام قيادات الجيش الاسلامي للإنقاذ في مشروعه سياسي دون  الحصول على الضوء الأخضر من  رفقاء السلاح السابقين، و       

وكشفت قيادات مهمة في الآيياس أن  مبادرة تجري في الوقت الحالي  لسحب البساط منتحت اقدام مدني مزراق وابعاده عن الواجهة، و قال قيادي بارز في الجبهة الاسلامية للإنقاذ لموقع الجزائرية للأخبار إن  بيانا سيصدر في الساعات  القادمة عن القيادات التاريخية  لحزب  الجبهة الاسلامية للإنقاذ وعن الجيش الإسلامي للإنقاذ للرد على مبادرة مدني مزراق، وقال مصدرنا إن مشاورات  تجري مع قيادات الجبهة  في الخارج من أجل الخروج بموقف محدد من  حزب مزراق .