الحدث الجزائري

النائب عريبي بعض وزراءنا يشبهون وزراء في دول افريقية فرانكوفونية

 
 النائب عريبي 
بعض  وزراءنا   يشبهون  وزراء في دول افريقية فرانكوفونية
 

سيد علي سعدالله

  شبه النائب المثير للجدل  حسن عريبي  بعض الوزراء  في حكومة  سلال بوزراء في دول افريقية فرانكوفونية،  وفتح النائب حسن عريبي عضو لجنة الدفاع الوطني، عن حزب جبهة العدالة والتمنية، النار عن عدد من وزراء الحكومة “المفرنسين”، واتهمهم بعدم احترام الشعب والدستور من خلال استعمالهم اللغة الفرنسية بدل اللغة العربية في مخاطبة الشعب، وخلال تصريحاتهم وخرجاتهم الميدانية أو أثناء الرد على أسئلة نواب البرلمان.  
وقال عريبي في سؤال كتابي وجهه إلى الوزير الأول عبد المالك سلال، “إن مواصلة عدد من الوزراء مخاطبتهم للشعب بغيرة لغته العربية التي يفهمها وتفضيلهم للغة الفرنسية كلغة مخاطبة في أغلب الزيارات الميدانية أو المداخلات الصحفية وحتى أثناء ردهم على أسئلة نواب البرلمان بغرفتيه، إنما هو في الحقيقة إهانة لـ 40 مليون جزائري بما فيهم نواب الشعب، وإهانة أخرى ودوس على الدستور الجزائري الذي يؤكد على أن اللغة العربية هي اللغة الوطنية والرسمية للجزائر وليس اللغة الفرنسية التي ويحاول بقايا حزب فرنسا في الجزائر الانتقام وتأكيد وجوده من خلال ترويج عدد من الوزراء الحديث بلغته”.
وطالب النائب الوزير الأول بضرورة إصدار تعليمة صارمة تلزم كل الوزراء بمخاطبة الشعب باللغة العربية، بدل من اللغة الفرنسية واتخاذ إجراءات تأديبية في حق كل وزير يحاول إهانة الشعب والدوس على الدستور بتفضيله الحديث بغير اللغة التي يتحدث ويفهمها الشعب، وأضاف بالقول “إن هؤلاء الوزراء وآخرين، وكأنهم لا يعلمون أن لغة الأمة إنما هي في الحقيقة مصداق هويتها ونسغ حياتها ووعاء ثقافتها ومجتلى حضارتها ومرآة نهضتها وحاضنة تراثها وهي ذاكرة الأمة وتاريخها، ووجود الأمة مرتبط بوجود لغتها، والأمم التي انقرضت لغاتها زالت من الوجود، ولا بقاء لأمة يتخلى أهلها عن لغتها، كما أن اللغة هي معبرة عن الوعي الجماعي للأمة، ومرتبطة كل الارتباط بهوية أبنائها وتعبر عن وحدة صفوفهم، ووحدة أهدافهم، ووحدة فكرهم في آنٍ واحد، كما أن اللغة الأم تصبح جزءًا لا يتجزأ من شخصية صاحبها”، وتأسف عريبي على  سلوكات العديد من الوزراء لتطليقهم اللغة العربية وتبنيهم الفرنسية كلغة أم حيث أصبح المواطن الجزائري  لا يفرق بينهم وبين وزراء في الحكومة الفرنسية
واستطرد النائب بالقول “أؤكد على أنني وبصفتي عضو بالبرلمان لست ضد اللغة الفرنسية وليست لي أية عقدة اتجاه هذه اللغة، بل أنا مع الداعين إلى ضرورة إتقان أكثر من لغة، لكن عندما يتعلق الأمر بمخاطبة الشعب وممثليهم فيجب أن تكون باللغة التي يفهمها كل الجزائريين”.
 واستدل عريبي بوزير الصناعة والمناجم عبد السلام بوشوارب الذي راح على خلال زيارته إلى ولاية جيجل نهاية الأسبوع الفارط يفضل مخاطبة الشعب في أغلب مداخلاته باللغة الفرنسية غير مكترث إطلاقا بالظرف الحساس الذي تمر به البلاد وانخفاض أسعار البترول في الأسواق الدولية وانتظار الشعب الجزائري لمعرفة رأي وقرارات الحكومة لكي يطمئن على اقتصاد البلاد، شأنه شأن وزير الشباب والرياضة الجديد الهادي ولد علي الذي لم تمر سوى أيام على انضمامه للطاقم الحكومي حتى راح يطل على الشعب بتصريحات في كل مناسبة وعبر التلفزيون العمومي وهو يتحدث باللغة الفرنسية وكأنه يخاطب في شباب مدينة باريس أو ليون أو أنه وزير في دولة إفريقية ناطقة باللغة الفرنسية، بعد أن كان ينتظر منه أن يتحدث باللغة العربية التي يفهمها غالبية الشعب وبخاصة الشباب الجزائري، نفس الشيء يقال عن وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط التي إلى جانب أنها لا تعرف حتى الحديث بلغة الشعب لا يزال إلى حد الآن لا يعلم الهدف من خلال تعينها في منصب وزيرة على رأس قطاع حساس يخرج الأجيال الصاعدة، بل أن وزير الشؤون المغاربية والإتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل وبالرغم من إتقانه الحديث باللغة العربية إلا أنه يتحدث في الندوات والمؤتمرات العربية والإسلامية في أغلب الأوقات باللغة الفرنسية وهو الأمر الذي أثار استغراب ودهشة إخواننا العرب في كل مرة ويتساءلون عن ماهية وزير جزائري يحدثهم دائما باللغة الفرنسية، بل و”جلب الإحراج للجزائريين” وسط إخوانهم العرب لعدم حديث مسؤوليهم باللغة التي يفهمونها، مثله مثل وزير الداخلية نور الدين بدوي الذي أنخرط هو الأخر مع الوزراء الذين يفضلون الحديث بلغة “فافا” بالرغم من إتقانه للغة العربية، بالمقابل يجب التنويه والإشادة بوجود وزراء في الحكومة يخاطبون الشعب بلغته وخير دليل على ذلك وزراء الثقافة ، العدل ، المالية ، التعليم العالي وآخرين يستحق أن ننوه بلغتهم السليمة وتفضيلهم التواصل مع أبناء وطنهم باللغة العربية لغة الشعب التي يفهمها.
ووجه سؤال إلى الوزير الأول يستفسر فيه كيف لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف ترسل “تاكستو SMS لحجاج بيت الله الحرام باللغة الفرنسية.