كلمة رئيس التحرير

ممنوع دخول غير الصحفيين الكذب يدمر ما تبقى من الصحافة

 ممنوع دخول غير الصحفيين

الكذب يدمر ما تبقى من الصحافة

 الجزائر فوزي بوعلام

تبادر إلى ذهني وأنا أقرأ مقالا  صحفي  مبني  على معلومة  كاذبة 100 بالمائة  أن لا اكتب عن هذا احتراما لواجب الزمالة  في المهنة  إلا أنني عجزت عن الصمت في مواجهة  الانهيار الأخلاقي والمهني الذي اصاب بعض الزملاء .

أصابتني  نوبة من الضحك الهيستيري  وانا اشاهد  عنوانا رئيسيا  في جريدة جزائرية   مبني على معلومة اقتصادية كاذبة تماما،  قد لجأ صحفي قليل التجربة  إلى  اختلاق معلومة  غير موجودة  وغير ممكنة قانونيا  ولا تنظيميا  من أجل تهويل الشعب الجزائري، وتكمن المشكلة في  هذا التقرير الصحفي  أنه لا يسيئ  للجريدة فقط بل يسيئ إلى سمعة الصحافة الجزائرية حيث  يمكن لأي خبير في القانون أو في الاقتصاد وعلم المحاسبة اكتشاف أن الأمر يتعلق  بكذبة أفريل  في  شهر اوت.

 المشكلة  الثانية هي أن  القراءة  المتأنية لهذا التقرير وعشرات التقارير  الصحفية التي تنشر يوميا في الصحف والمواقع  يعطي  للخبراء انطباع خطير   بأن الصحفيين  في الجزائر يختلقون القصص  من خيال أو ينقلون معلومات من شبكات تواصل اجتماعي  مجهولة ويؤدي  هذا  إلى رمي  كل عمل الصحفيين في الجزائريين ومنهم صحفيون مثابرون ومخلصون للمهنة  في سلة مهملات  كبيرة

و قد  تنوعت  التعليقات الصحفية حول  الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الجزائر جراء انهيار  بين من يحاول تجاهل الأزمة بسبب أوامر فوقية تمنع  الصحفيين  من تخويف الشعب الجزائري من الأزمة الاقتصادية وبين  صحافيين يحاولون  تهويل الشعب الجزائري وجعله يعيش  حالة من الرعب بدل من تقديم دراسة متأنية للمشهد الاقتصادي الجزائري.

 

 وللأسف  فإن  بعض  الصحفيين لا يمارسون  الكذب على وقائع موجودة بالفعل بل يختلقون معلومات غير حقيقية  ويمرسون الكذب جهارا  نهارا من أجل ملئ الفراغ  الموجود في الصحف واستغلال الجهل المعرفي المستشري في المجتمع والذي امتد إلى مستوى غير مسبوق.