الحدث الجزائري

14 وزير أمام القاضي

العربي سفيان

ستباشر كل من المحكمة العليا و ومحكمة سيدي أمحمد سيدي أمحمد إبتداءا من يوم الأحد المقبل جلسات الإستماع جديدة بمثول 14 وزيرا من بينهم
رئاسا الحكومة السابقين سلال و اويحي وعهما وزراء سجناء وآخرين جاير التحقيق معهم دون ايداع ، حيث سيتم برمجة جلسات إستماع جديدة طيلة ساعات اليوم إبتداءا من يوم الأحد المقبل ، وتلقى المستشارين المحققين أوامر بالإسراع في الاستماع في التهم التي تطال الوزراء والولاة والإطارات المتواجدة في المؤسسة العقابية بالحراش، والمتابعين بتهم ثقيلة في عدة قضايا تنوعت بين إستغلال النفوذ، منح امتيازات دون وجه حق وإبرام صفقات وعقود مخالفة للتنظيم والتشريع المعمول به

قرر القضاة المكلفون بالتحقيق في ملفات الفساد مواصلة عملهم القضائي، والإستمرار في الإستماع للمتورطين وذلك من أجل الإسراع في إجراءات التحقيق قبل إحالة الملفات على المحاكمة وبرمجة الجلسات النطق بالحكم

ومنذ إنطلاق التحقيقات في ملفات الفساد والتي كانت في خانة المسكوت عنها خلال العشرين السنة الماضية، وذلك بعد تحرر العدالة الجزائرية من القيود وإملاءات الهاتف، أصدر قضاة التحقيق بمختلف المحاكم الإبتدائية على مستوى الوطني، أوامر بإيداع الحبس المؤقت، في حق وزراء سابقين وحاليين وولاة ورجال المال والأعمال، أمثال ، أويحيى، سلال، جمال ولد عباس، السعيد بوتفليقة، طرقاق ، والجنرال ، توفيق ، إلى جانب العديد من أباطرة المال ويتعلق الأمر بعلى حداد ، ربراب، الإخوة كونيناف ، فيما تم وضع بعض المتهمين تحت إجراءات الرقابة القضائية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق