في الواجهة

سعداني يبدأ في تصفية خصومه في المحافظات أوفد محققين لمحافظات الافالان في 15 ولاية

 

 

 

 

  سعداني  يبدأ في تصفية  خصومه  في المحافظات 

         أوفد محققين لمحافظات الافالان  في 15 ولاية  

 

 الجزائر ايمن خليل 

الثلاثاء  18  اغسطس 2015 

 

كشف مصدر مقرب من الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني بأن الأمين العام  عمار سعداني،  قرر فتح  تحقيق في تسيير عدد من محافظات حزبه خاصة تلك التي شهدت تدهورا في  نتائج الانتخابات الرئاسية  و  التشريعية  والمحلية. 

 وضع أمين عام حزب  جبهة  التحرير الوطني  عددا من محافظي الحزب في قائمة  المغادرين المغضوب عليهم، وحسب مصادرنا فإن سعداني  وضع عدد من محافظي الحزب ضمن قائمة مغادري مناصب المسؤولية الحزبية لكنه تأخر في الإعلان عن هذا لغاية إنجاح مؤتمر  الحزب الأخير ، و وشهدت أغلب محافظات الحزب التي كانت العلاقة فيها متشنجة بين جناحي الحزب مشادات كلامية بين المناضلين  بلغت حد  الاشتباك بالأيدي كما وقع بمناسبة لقاءات الحزب  الأخيرة لتنصيب الحافظات الجديدة ، والتقى طرفا الخلاف  في جبهة التحرير في محافظات عدة  شهدت نزاع دام عدة سنوات  بين مسؤولي الحزب   السابقين وأمناء القسمات المنتخبين من جهة و محافظ الحزب مع مؤيديه من جهة ثانية، والتقى طرفا الخلاف في مقر محافظات  لعدة ساعات، تحت إشراف مبعوث الحزب  النائب السابق خويلدي محمد،  وطلب بلخادم من مبعوثيه إلى الولايات إعداد تقارير  حول قدرة مسؤولي الحزب على تجنيد المناضلين والتواصل مع كل الفئات و تريد قيادة الحزب حسب مصادرنا استغلال عملية تجديد هياكل الحزب المحلية من أجل  تغيير المحافظين في الولايات  الذين فشلوا في التواصل مع كل الأطراف داخل الحزب العتيد .

قررت قيادة  حزب جبهة التحرير الوطني التدخل بكل ثقلها في 15 محافظة  تعاني من حالة  انسداد وسوء تسيير، وتعتزم قيادة الآفالان استغلال السنتين القادمتين في تصحيح الأخطاء التي أدت إلى تراجع نتائج  الحزب في الانتخابات الرئاسية  و التشريعية والمحلية السابقة ،  ولهذا طلب   عمار سعداني حسب مصادرنا من مبعوثين أرسلهم إلى48 محافظة عبر كل الولايات التحدث مع الأعيان ومحاورتهم حول وضعية الحزب في كل ولاية ،  و طلب سعداني منهم التحقيق في وضعية محافظات الحزب ومدى التزام المحافظين بتعليمات القيادة ، و أن يعدوا تقارير بعد أن يلتقوا بجميع الأطراف وكل المعارضين لمحافظي الحزب وحتى المنشقين عنه  والأعيان والإطارات من أجل  تحديد المسؤولية عن تراجع نتائج الحزب في الانتخابات التشريعية والمحلية السابقة، ويبدوا أن الأمين العام لحزب  جبهة التحرير واقع تحت ضغوط حيث اجتمع بمبعوثيه لساعات قبل إيفادهم وشرع هو  

 عقد لقاءات جهوية مع منتخبي وإطارات حزبه، بدأت في ولاية تيارت ثم تمنراست وستتواصل عبر عدة ولايات لمتابعة نتائج لقاءات مبعوثيه .