مجتمع

تونس السبسي على خطى بورقيبة بوتفليقة و بن علي

 

تونس

 السبسي  على خطى  بورقيبة  بوتفليقة  و بن علي 

تونس  رشيد  محمودي 

 السبت 15 أغسطس 2015 

 

يراهن  الرئيس التونسي  الباجي قايد السبسي على المرأة كوعاء  انتخابي  سهل  بالطريقة نفسها التي اتبعها  رئيس  تونس المخلوع بن علي  والزعيم  بورقيبة  والرئيس  الجزائري الحالي بوتفليقة، ورغم  أن  المرأة التونسية تحتل الصدارة  عربيا و إفريقيا في مجال المساواة  مع الرجل  إلا أن  شعار المساواة  بات أفضل وسيلة  بالنسبة  لبعض  الحكومات  من أجل  تحويل المرأة إلى مجرد صوت انتخابي            

تعهد السبسي بتشجيع كل المبادرات التشريعية والإجرائية من أجل مقاومة ظاهرة العنف ضد المرأة، عبر الرئيس التونسي عن امتعاضه من «المظاهر المتخلفة في معاملة البنت الصغيرة في بعض دور الأطفال الخارجة على القانون والمتمردة على أساليب التربية العصرية، كما وضعتها الدولة ومؤسساتها التربوية

 استغل الرئيس التونسي  الباجي قايد السبسي مناسبة احتفال تونس بعيد المرأة وبذكرى صدور مجلة الأحوال الشخصية يوم  الخميس  الماضي للإعلان عن قرارات جديدة للمساواة في الأجر بين الرجل والمرأة ، ومنح الأم حق الولاية على الأبناء القصر دون الحاجة إلى ترخيص من الأب،  و 

وأضاف «لم يعد مقبولا في مجتمع كان له السبق في تعليم البنت أن تحجب بنت الأربع سنوات، أو التي ما زالت في المدرسة الابتدائية. هذا الأمر مناف لمجلة حقوق الطفل ولأبسط قواعد التربية العصرية وعلى الدوائر المسؤولة مقاومته بتطبيق القانون».

واعتبر وزير الشؤون الدينية التونسي في وقت سابق  عثمان بطيخ أن «الروضات القرآنية» خارجة عن الإطار القانوني المعتمد من قبل الوزارة التي تعتمد «المناهج الحديثة للكتاتيب وتركز على تربية الناشئة على قيم الاعتدال والتسامح».فيما كشفت وزيرة المرأة والأسرة سميرة مرعي عن وجود أكثر من 800 «روضة قرآنية» في البلاد، يعتمد أغلبها على المنهج الباكستاني والأفغاني في تدريس الأطفال، محذرة من مخاطرها على مستقبل الأطفال، وكانت وزارتا الشؤون الدينية والمرأة في تونس قد اتفقتا مؤخرا على تنظيم العمل التربوي داخل رياض الأطفال والكتاتيب، و وتعتبر تونس نفسها رائدة في المنطقة العربية في مجال منح الحقوق والحريات للمرأة منذ إصدار مجلة الأحوال الشخصية فور حصول تونس على استقلالها عام 1956 والتي تقر مبدأ المساواة بين الجنسين وتمنع تعدد الزوجات وتمنح المرأة حق طلب الطلاق ومنح الجنسية لأبنائها.