المغرب الكبير

استقالة الثني كانت حقيقية و استنفرت دول كبرى الجزائر وباريس ضغطتا على الثني للعودة عن الاستقالة

 

استقالة الثني كانت  حقيقية   و استنفرت  دول كبرى

 الجزائر وباريس   ضغطتا على  الثني  للعودة عن الاستقالة  

 

 

مدريد   غسان  سلامة  درويش 

 الخميس 13  اغسطس 2015

 

تراجع   رئيس الحكومة الليبي  عبد الله الثني في اللحظة  الأخيرة   عن الاستقالة   تحت ضغط  من الجزائر وباريس  وقال  مصدر دبلوماسي فرنسي  إن الثني ابلغ   دولا  كبرى  وأخرى إقليمية  منها   الجزائر  نيته  التخلي عن المنصب  إلا  أن باريس  والجزائر مارستا  ضغوطا على رئيس  الحكومة الليبي    للتراجع  عن الاستقالة.

 فسر  مصدر  من وزارة  الخارجية الفرنسية الأخبار حول استقالة عبد الله  الثني رئيس الحكومة  الليبية بأنها رسالة مباشرة  للملك  المغربي للتأكيد   على ثقل الدور الجزائري في ليبيا، وأشار مصدرنا إلى أن  إستقالة  رئيس حكومة   ليبيا  المعترف بها  أعادت التوازن بين الجزائر والمغرب  بعد   الوساطة المغربية في القضية اللبيبة ،  وقد  أثارت  الأنباء  التي  أثيرت حول استقالة رئيس الحكومة  الليبي عبد الله  الثني   حالة استنفار  في عواصم الدول المعنية بالأمن في  ليبيا و  قال  مصدر دبلوماسي فرنسي  إن وزير الخارجية الفرنسي لوران  فابيوس  بحث مع سفير  الجزائر في فرنسا ملف  الوضع الأمني في ليبيا،  وقال مصدرنا إن الوزير  الفرنسي  نحدث مطولا  مع سفير الجزائر في باريس،  حول  الوضع الخطير في ليبيا،  وأشار  مصدرنا إلى أن الأيام الخمسة بين الجمعة  الماضي إلى غاية الثلاثاء  شهدت اتصالات  مكثفة  بين عواصم القرار في العالم وفي المنطقة  من اجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه في ليبيا  ، و قدأكد المتحدث باسم الحكومة الليبية المعترف بها دوليا حاتم العريبي، أن رئيس الحكومة عبدالله الثني لم يقدم استقالته كما أشيع وإنما أبدى استعداده لتقديم استقالته إنْ كانت لدى الشعب الليبي نيةٌ للنزول إلى الشارع للمطالبة بإقالة الحكومة.

وأكد المتحدث باسم الحكومة الليبية أن الحكومة تعاني من أزمات مالية خانقة جراء الظروف التي تمر بها البلاد.

وكان الثني الذي يرأس الحكومة المعترف بها دوليا قد عرض في لقاء تلفزيوني، على الهواء مباشرة تقديمَ استقالته إذا كان ذلك مطلبَ الشعب، وهو ما أسيئ فهمه وأثار بلبلة إعلامية، حيث تداولت مواقع إعلامية نبأ استقالة الثني بالفعل