إقتصاد

الجزائريون سيواجهون أزمة قهوة قريبا

 

 الجزائريون سيواجهون أزمة  قهوة قريبا  

 الجزائر فريال  حاجي يحي  الوكالات 

 الأحد 9 أغسكس2015 

 

 توقعت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في تقرير صدر في  نهاية شهر يوليو  انخفاض إنتاج  القهوة في العالم في الأشهر العشرة القادمة ، والسبب   هوة التقلبات الجوية التي تشهدها  العديد من الدول  مثل البرازيل والمكسيك والهند.

 ستواجه الجزائر على غرار  العديد من دول العالم أزمة  في التزود بالقهوة بسبب نقص المعروض من هذه المادة  بسبب التقلبات الجوية وهذا ما أشارت  إليه  نشرة خاصة  أصدرتها منظمة التغذية والزراعة الفاو  التي طلبت من حكومات الدول المنتجة  لـ البن  باعتماد سياسات  لدعم ملايين الفلاحين الصغار في مواجهة الاضطرابات الجوية المزمنة ، يتعرّض محصول البن  في 3 دول  هي البرازيل الهند والمكسيك لتهديد حقيقي  في وقت يرتفع فيه الطلب على هذه المادة بنسبة 0.90 إلى 1.15 بالمائة في عامي 2015 و2016    .

حظي مزارعو البن في تشيباس في المكسيك بأحوال جوية مستقرة ومعتدلة في الماضي، لكن تتراوح درجات الحرارة حالياً بين البرد الشديد الذي يعيق النمو والحرارة الشديدة التي تؤدي إلى جفاف البذور قبل أن تنضج، بالإضافة إلى أعاصير وانزلاقات للتربة قد تغرق النباتات في الوحل.

ولا تقتصر هذه المشاكل على المكسيك، بل تتعداها لتشمل أمريكا اللاتينية وآسيا وأفريقيا. ويمكن لنتائجها أن تؤثر قريبًا على الإمدادات التي تزود المقاهي المحلية، فيستهلك العالم حالياً ملياري فنجان من القهوة يومياً.

وتأتي ضغوط أخرى من أعداء نبات البن من الكائنات الحية التي تعيش في الطقس الحار، ومنها الحشرات الزراعية والديدان، فضلاً عن آفات أخرى تدمر النبات. فمؤخرًا، انخفض إنتاج أمريكا الجنوبية من البن بنسبة 20 في المئة عام 2013.

وسوف تكون النتائج خطيرة على منتجي القهوة ومستهلكيها. فيمكن توقُع ارتفاع أسعار القهوة بشكل كبير، ما سيجعل تناولها نوعاً من الترف. ومن المرجح أن يتحوَّل المزارعون إلى محاصيل تدر عليهم أرباحاً أكثر.

في هذا السياق تهدف مبادرة باسم (القهوة والمناخ) إلى مساعدة أكثر من 12 شركة منتجة للقهوة لمواجهة التحديات التي تهدد زراعة البن.

وفي الوقت الراهن، يتابع المزارعون النشرات الجوية في التلفزيون، لكنهم يشعرون بأنه لا يمكنهم مواجهة ظروف تتعدى قدراتهم وإمكانياتهم.

 

 وتستورد الجزائر حسب تقارير جمركية نشرت  في عام 2014  في بيانات المركز الوطني للإعلام والإحصاء التابع للجمارك،  401 مليون  دولار   من البن والشاي  حيث  ارتفعت فاتورة استيراد  هذه المواد  بنسبة 14. 8 بالمائة  .