الحدث الجزائري

الدور السياسي للفريق اول قايد صالح

 الدور السياسي للفريق اول قايد صالح
 الجزائر عبد الحفيظ العز
 السبت 8 أغسطس 2015
 لعب الفريق أول أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع  الوطني  دورا سياسيا منذ ترقيته إلى نائب وزير للدفاع، وقال مصدر مطلع لموقع ” الجزائرية للأخبار ” إن  الجنرال  المخضرم  قايد صالح  لعب دورا كبير في الاتصالات بين الجزائر ودول خليجية ، وهو  بسبب تمتعه  بعلاقات ود شخصية مع بعض أعمدة الأسر  الحاكمة  في دول الخليج العربي .
حمل  نائب وزير الدفاع  الوطني  رسالة من الرئيس بوتفليقة لزعماء  دول  الخليج المعنية بدعم أطراف في ليبيا طلب فيها  عدم دعم أي من أطراف الحرب  الداخلية في ليبيا، لتسهيل التوصل إلى حل سياسي  سلمي للأزمة المتفاقمة  في  هذا البلد،  و وقام  نائب وزير الدفاع الوطني أثناء جولة خليجية  تمت في بداية عام 2015 مسائل تتعلق بجبهتي  الحرب  على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق  و في ليبيا.
باتت   الجزائر الآن  معنية بشكل مباشر  بالحرب الدولية  على تنظيم الدولة الإسلامية رغم محاولات النأي  بنفسها عن هذه الحرب فالجبهة  الشرقية للحرب  على ” داعش ” موجودة على حدود الجزائر والشرقية،  وهو ما دفع نائب وزير الدفاع  لتنظيم  سلسلة من اللقاءات مع عسكريين  و مسؤولين سياسيين كبار من قطر الإمارات العربية  ومصر السعودية والكويت،  كما تقرر فتح خط اتصال بين القيادة العسكرية للجزائر تونس  ومصر لتبادل المعلومات  حول تطورات الوضع الأمني الميداني في ليبيا.
 وفي خلال المعرض  الدولي  للدفاع   في إمارة أبو ظبي  عقد الفريق قايد صالح  إجتماعات  على أعلى مستوى  بتكليف من الرئيس  بوتفليقة  مع مسؤولين كبار في عدد من الدول  المعنية بالوضع الأمني والعسكري في ليبيا، وقال صدر عليم إن مسؤولين عسكريين   كبارا من دول خليجية + الجزائر و مصر اجتمعوا لمناقشة  تطورات الوضع الأمني والعسكري في ليبيا في إطار لقاء تم الترتيب له على عجل،  وقال مصدر عليم  إن نائب وزير الدفاع الوطني  نقل إلى  مسؤولين خليجيين رسالة من الرئيس  بوتفليقة   مفادها  طلب  بمنع التدخل في الحرب الدائرة في ليبيا،  لأن دعم أي طرف من أطراف الأزمة سيزيد في تعقيدها، وأضاف  مصدرنا إن  الجزائر ترغب في منع  تكرار أخطاء عام 2011  عندما تحالفت دول عربية ضد نظام القذافي  دون أن تتوفر لهذه الدول صورة حقيقية عن مستقبل ليبيا بعد انهيار هذا النظام.  
 والتقى الفريق أول  قايد صالح   كل من  وزير دفع العربية السعودية  الشيخ  محمد بن سلمان بن عبد العزيز  ومسؤولين سياسيين وعسكريين كبار من الإمارات العربية و المتحدة ومن الكويت، والهدف  من اللقاءات  هو مناقشة موضوعين رئيسيين   هما الحرب الدائرة ضد تنظيم  الدولة  الإسلامية في العراق وسوريا  والحرب الدائرة حاليا في ليبيا .
قال مصدر مطلع  إن نائب وزير الدفاع الوطني تحدث مع عدد من كبار المسؤولين  في الإمارات العربية المتحدة والسعودية  والكويت على هامش الدورة 12 للمعرض الدولي للدفاع  آيدكس  2015   حول مواضيع حرب اليمن والخلاف الجزائري والمغربي  كما تحدث مع مسؤولين قطريين  في لقاءات للحديث  حول الحرب الداخلية الدائرة في ليبيا  وقال مصدر مطلع   إن  اللقاءات  تم الترتيب لها قبل 4 أو 5 أيام، وأشار إلى أن  الدعم المالي  والعسكري الذي   تحصل  عليه بعض أطراف الأزمة  الليبية لا  يخدم  الخطط الجزائرية لمحاولة استتباب  الوضع  الأمني  في ليبيا، وقال  مصدر عليم  إن صناع القرار  في الجزائر يرفضون  ” الحرب  بالوكالة التي تخوضها بعض الدول  الخليجية في ليبيا “، وأضاف  مصدرنا  إن  حرب الدول الغربية  ضد  تنظيم الدولة الإسلامية  قد تنتقل إلى ليبيا للقضاء على  أتباع التنظيم في  الجارة الشرقية  للجزائر، وهو ما سيضع  الجزائر  تحت  ضغط دولي  شديد لانتزاع  تسهيلات عسكرية منها وهو  ما ترغب  القيادة السياسية  في الجزائر  في معرفته من حلفاء الولايات المتحدة  الأمريكية في الخليج .