ولايات ومراسلون

10نوفمبر …ذكرى اليمة لحي باب الواد بالعاصمة

في مثل هذا اليوم وفي سبت مظلم مثل هذا التاريخ منذ 17عام العاصمة تغرق وبالظبط في حي عريق اسمه باب الوادي ..حيث شهد كارثة إنسانية راح ضحيتها مواطنون أبرياء من كلى الشرائح )نساء .شيوخ.اطفال .عمال .رجال ..الخ )

10 نوفمبر اليوم الغاضب ؛يوم ممطر واسود أمطارتهاطلت دون انقطاع بداية من بوزريعة نزولا على حي تريولي جارفة معها كل شيئ …ليكون البحر آخر نقطة لهم .

رجال الحماية المدنية مع شباب الحي ؛ والجيش والشرطة كذلك وكل من أراد ان ينقذ ضحايا الفيضان . واجه أشد المحن بسبب هيجان البحر مواجهين بذلك قساوة الطبيعة التي كانت مرعبة آنذاك .

ضحايا وجوههم مفزوعة ؛ ماتت على هول الصدمة .؛ مستشفيات تعج بالجرحى والجثث ؛ اهالي يبكون وآخرون يبحثون بيوت إنهارت والشعب الجزائري كاملا يتناول أخبار الفاجعة والكل يحاول الإطمئنان على اهله ذكرى حزينة نستذكرها اليوم يالها من ذكرى .

جلال بن طلحي