ثقافة

يدخن بيتي سيجارة

وليد الاسطل

١
ماذا صَنَعَت الفَناجِين
لِتَنَالَ كُلَّ هَذِي القُبل؟
يَتَساءَلُ الإبريق

٢
المدخَنَة
غَيرُ عابِئٍ بِالصَّقِيع
يُدَخِّنُ سِيجارَةً بَيتِي!

٣
الخِنزِيرُ البَرِّيّ
تَزِيدُ الغابَةَ حُسْناً
بَشاعَةٌ!

٤
جَمَالُ الأيَائِل
أَخشَى أن تَتَمَرَّدَ عَلَيَّ
الرَّصاصَة

٥
مُتَرَدِّدٌ بَينَ
القِيَامِ و القُعُود
الكُرسِيُّ الهَزَّاز

٦
غَضَبْ
تَقدَحُ شَرَراً
عُيُونُ المَوقِد

٧
دَمٌ مَسفُوك
كَم هُوَ دَمَوِيٌّ
الغُرُوب!

٨
لَيْل
على وَجهِ البُحَيرَةِ
يَستَلْقِي القَمَر

٩
أَبجَدِيَّةُ المَشي
في تَأتَأَةٍ تَتَهَجَّاهَا
قَدَمَا الرَّضِيع

١٠
أُغنِيَة
أَسرابُ السُّنُونُو تَعُودُ
إلى الذّاكِرَة

١١
مَاهِرٌ
فِي مَحوِ البَصَمات
الخَرِيف!

١٢
شَاعِرٌ عاشِق
سَيَغدُو اللَّيْلُ
عُملَةً صَعبَة

١٣
عَصَا
مُبصِرَةٌ كَفُّ
الضَّرِير

١٤
الشَّيخُ و الخَرِيف
شَيخَانِ أَم
خَرِيفَان؟!

١٥
أَزهارُ أَرضِ المَعرَكَة،
تَسحَقُ أحذِيَةُ الجُنُودِ
بَسَماتٍ!

١٦
سَهرَة
صالونُ فِتيانِ الحَيِّ
زُقاق!

١٧
يَومٌ جَدِيد
عادَةٌ قَدِيمَةٌ
لِلحياة!

١٨
إِثرَ دُمُوعِ الفَرَح
العَينَانِ
قَوسُ قُزَح!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق