ولايات ومراسلون

ولاية سعيدة .. الجـزائـرية للمياه فـي بلـدية الحـساسـنة ولايـة سعـيدة تمارس ” عقابا جماعيا”

بـن ويـس عـيسى
تكررت في الاونة الأخيرة ظاهرة انـقـطاع مياه الشرب في بلدية الحساسنة ولاية سعيدة فـفي وقت غـير بعـيد أقـل من شهر تفـاجأ سكان المدينـة بـوصول مياه الشرب ممزوجة بـتربة متغيرة اللون بلون بني محمر وتعالت الشائعات حول اختلاط مياه الشرب مع قنوات الصرف الصحي واشاعات اخرى تروي اختلاط مياه الشرب مع التربة في أحد قنوات التي تسربت منها المياه ، وفي ما يقارب خمسة أيام يعاني حي “الاخوة فراحي بالحساسنة” من أزمة حادة في وصول مياه الشرب حيث تصل مياه الحنفية يتـقـطير ثم تـتوقـف وعلى ضوء الحادثة انتشرت شائعات حول انسداد قنوات ايصال المياه ويجب اصلاحها وهناك من يردد اشاعات اخرى مفادها تكسير قنوات ايصال مياه بسبب اعمال مقاولاتية ، المشكل والكارثة ليست في المشكل في حد ذاته كما يروي السكان المشكل هو طريقة تعامل مؤسسة “الجزائرية للمياه ببلدية الحساسنة ” مع المشكل بمنطق عفى عنه الزمن ففي زمن التكنولوجيا والمعلومة السريعة وفي زمن التنافسية في تقديم خدمات راقية للمواطن أو الزبون لم تستعن المؤسسة بمواقع التواصل الاجتماعي او الموقع الرسمي لمجلس الشعبي البلدي لاصدار بيان يوضح سبب تلوث المياه على كل سكان البلدية وتقديم توضيحات وخطوات وقائية لتجنب المواطن الاشاعات و أيضا تقديم رزنامة حول توقف مياه في حي الاخوة فراحي وتحديد اأيام الانقطاع ليكـون المواطن الحساني على علم ليأخذ احتياطاته اللازمة ، ضف الى ذالك لا وجود للمجلس البلدي في تفسير ذالك او تـقـديم ايـضاح او أعتذار الى المواطنين وسعي لاستدراك هذي الأخطاء بالتنسيق مع المؤسسة باعتباره ممثل الشعب في سلوك كان سيعكس التحضر وتـقـديـس مهام خدمة الشعب لو قامـو به ..ولعل الأكيد من كل هذي الانتكاسات التي يعاني منها المواطن اي لا توضيح ولااعلام ولا اعتذار هو أن فـاتــورة المياه سـتأتي في وقـتها بساعة ودقـيقـة وثانية ولو كان سكان بلدية الحـساسنة في بـروج مـشيدة على شاكـلـة المـوت ..وسيتم غـلـق الـعـداد عـلى المـواطـن البـسيـط اذا لم يتم التسديد في الأجال المحددة ؟؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق