الحدث الجزائري

وزير الشؤون الدينية يعلق على العملية الارهابية التي استهدفت مسجدا في جمهورية مصر .. الارهابيون يوظفون الدين لاغراض طائفية

ليلى بلدي / الاذاعة الجزائرية
ــــــــــــــــــ
علق وزير الشؤون الدينية محمد عيسى على الحادثة الإرهابية الخطيرة التي وقعت قبل اايم في مصر ، واعتبر أن الإرهابيين يستغلون الدين استغلالا طائفيا ، اعتبر وزير الشؤون الدينية محمد عيسى أن العملية الإرهابية الأخيرة التي وقعت قبل ايام قليلة في مصر أن الإرهاب لا دين له فهو يستهدف الحياة الآمنة و لا يحدد المكان الذي يريد ضربه ، فهناك فوضى عالمية مخطط لها لإعادة تشكيل الخريطة الدينية و الجيوسياسية .

و قال الوزير في فوريم الاذاعة .. إن الإسلام مستهدف ، مشيرا إلى أن التشدد و الذهنيات في تصرفاتنا سهلت للغرب أن كل ما يفعل ناتج عن الإسلام و بالتالي شوهت صورته ، مذكرا بأن الجزائر قد مرت على مراحل صعبة خلال العشرية السوداء من آثار العمل الهمجي، معلنا أنه يجب الرجوع إلى الدين السمح.

و أوضح الوزير أن الإرهاب الذي ضرب مسجدا صوفيا في مصر يدل على التوظيف الطائفي، مشيرا إلى أن الهدف من ذلك هو تقسيم المسلمين.

و إجابة عن سؤال حول التطرف الديني قال إنه شعور عند المتدين و الواجب أن يتميز بالوسطية و ليس التشدد المبالغ فيه، معلنا أن العلاج يكون بالعلم ، و أكد أن كل الأئمة يخضعون الآن إلى منظومة تكوين لمحاربة التطرف الديني وعندها يكون بعيدا عن التشدد، فلتأمين المساجد في الجزائر توجد دار الإمام للتكوين بكل ما يشمله من فكر متفتح ، مضيفا أن بعض ضيوف الإعلام يجب أن يتم انتقائهم حسب أفكارهم ، و أشار إلى أن خطاب الإسلاماوية قد أفلس .

كما أوضح الوزير عيسى أن وزارة الشؤون الدينية و سلطة الضبط السمعي البصري عملا معا لتوجيه الخطاب الديني من فتح الحوارات و عدم نشر العداوات ، و كل من يستضاف يلتزم بكل ما يقدمه خلال تواجده في وسائل الإعلام المسموعة و المرئية و سيتم بالمثل مع سلطة ضبط الصحافة المكتوبة.

و قال الوزير إن الأثر التي تركه ميثاق السلم و المصالحة و آلياتها زرع الاطمئنان و تمت مراجعة الذات و جاء الحوار و النقاش في المساجد وكل الآيات التي فهمت خطأ و سببت الإرهاب جرى حولها الحوار و امتد إلى البرامج في وزارة التربية لزرع الوعي و هناك علاقة وثيقة بين وزارة الشؤون الدينية و كل القطاعات لخدمة المجتمع و هو جهد لا ينقطع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق