الجزائر من الداخل

وزير السياحة يشرح الرؤية بخصوص المنابع الحموية

في رده على سؤالين طرحهما النائبان محمد مقران ودقموسي دقموسي حول انجاز مشروع حمام سيدي بونجمة و الاسراع في تهيئة حمام ريغة بولاية عين الدفلة وكذا اعادة الاعتبار لمختلف المواقع الثقافية والدينية والتاريخية بولاية الاغواط، اعتبر وزير السياحة والصناعة التقليدية عبد القادر بن مسعود أن انجاز المشاريع السياحية الحموية المتعلقة بهذا المجال هامة للغاية بالنظر للمنابع الحموية التي تتوفر عليها الجزائر والمقدرة بـ 282 منبع حموي مشيرا الى وجود 35 مشروع حموي قيد الانجاز حاليا.
ولدى تطرقه الى الاسباب التي حالت دون تحقيق مشروع انجاز حمام سيدي بونجمة بعين الدفلة منذ انطلاقه في 2006 اشار السيد بن مسعود إلى نقص التمويل مؤكدا، في نفس الوقت، بأن قطاعه الوزاري ساهم في حل هذه القضية في 2016 بتنسيق الجهود مع وزارة المالية والقرض الشعبي الجزائري حيث تمت الموافقة على مرافقة المستثمر ومنحه قرض يقدر ب 108 مليون دج لاستكمال اشغال الجناح المتعلق بالعلاج .
وسيتم أيضا، يضيف الوزير، استكمال مشروع انجاز الفندق بالحمام المذكور الذي يحتوي على 230 سرير مبرزا في نفس الوقت الثراء السياحي الذي تزخر به منطقة عين الدفلة مما سيؤهلها بان تكون “منطقة سياحية بامتياز.
وبخصوص تهيئة حمام ريغة بنفس الولاية أشار الوزير الى انه “سيتم اتخاذ اجراءات صارمة من اجل الانتهاء من عملية تهيئة حمام ريغة خلال 2019.
ويؤكد أن ولاية الأغواط بإمكانها أن تصبح قطبا سياحيا بامتياز
ولدى تطرقه الى المواقع السياحية المتنوعة التي تزخر بها منطقة الاغواط اكد السيد بن مسعود بأن المخطط التوجيهي للترقية السياحية لأفاق 2030 قد أدرج ولاية الاغواط من بين الاقطاب السياحية ذات الامتياز حيث استفادت من مخطط للتهيئة السياحية خاص بها.
وأوضح السيد بن مسعود بأنه تم في هذا المخطط “تحديد كل المؤهلات السياحية المتوفرة بالمنطقة وكذا تسطير برنامج عمل لتثمينها واستغلالها مذكرا بأن الولاية استفادت من 17 مشروع سياحي بسعة 1850 سرير الى جانب تحديد مناطق التوسع السياحي بعين ماضي وأفلو ومدينة الاغواط .
وتزخر منطقة الاغواط -كما قال الوزير- بـ “مواقع سياحية هامة من بينها معالم ثقافية ودينية” في اشارته الى “الزاوية التيجانية بعين ماضي التي يقصدها سياح من الجزائر و خارجها موضحا بانه سيتم “ابرام شراكة مع وزارة الشؤون الدينية والاوقاف لوضع آليات في اطار دعم السياحة الروحية و جعل من الزاوية التيجانية أحد الاقطاب الوطنية في هذا المجال.
من جهة أخرى تحصلت مديرية السياحة والصناعة التقليدية على الموافقة المبدئية من طرف وزارة المالية للاستفادة من غلاف مالي يقدر بـ 15مليون دج لتصنيف المواقع السياحية بكل من منطقتي الماندة وتزورنا ببلدية سيدي مخلوف وبلدية الغيشة واعداد مخطط التهيئة السياحية لكل هذه المواقع على أن تتوسع العملية لتشمل مواقع اخرى.

خ. بلقاسم