الجزائر من الداخل

وزيران سابقان + عضو برلمان + واليين سابقين و4 رجال أعمال : عصابة لنهب العقار بولاية تلمسان

ع  ابراهيمي / س العربي

تشير المعلومات المتوفرة حول عمليات نهب العقار واسعة النطاق التي  شهدتها ولاية  تلمسان الولاية  التي ينحدر منها رئيس الجمهورية  السابق ، الى أن التحقيقات تتجه للاشتباه في  وجود علاقة  مباشرة بين وزيرين سابقين  وواليين سابقين عملا بولاية تلمسان من بينهما  والي تمت ترقيته لمنصب وزير ، وعضو برلمان نافذ  و 4 رجال أعمال أحدهم ابن مسؤول كبير سابق بعمليات  تلاعب بالعقار الصناعي والسياحي وحتى السكني بولاية  تلمسان .

و من بين أبرز القضايا التي يجري التحقيق بشأنها قضية الجهة الساحلية بولاية تلمسان  التي كانت  الأكثر تضررا من مافيا العقار ،  و مناطق التوسع السياحي  التي كان يفترض أن  تكون  نمودجا  طبقا لتصريحات سابقة لرئيس الجمهورية السابق  ، فقد  أقدمت المافيا بتواطؤ  مع  عدد من المسؤولين على نهب غابة تافسوت وتحويلها إلى بنايات   التي تواطأت مع رجال المال والادارة وشكلت مخطط لنهب الاراضي السياحية ، حيث عند العديد منهم إلى حرق الغابات لتسهيل عملية البناء أو القيام بعملية قطع الأشجار ليلا ورغم ذلك نجد مصالح الغابات في سبات عميق والسلطات المحلية تعترف بأن الاراضي تابعة للخواص متناسية أن الغابة ملكية  عمومية ومنطقة التوسع السياحي تابعة للدولة لأقامة منشأت سياحية لضمان تحقيق الثروة ضمن مخطط الدولة الذي يعتمد على السياحة والفلاحة والصناعة

و تم تقديم   ملفات ثقيلة تخص نهب العقار الفلاحي والسياحي  و  ووجهوا نسخا منها إلى وزارة الداخلية وديوان الوزير الأول لمطالبته بالتدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه  قبل فوات الأوان خاصة بعدما تبين تورط مسؤولين سامين في قضايا الفساد ونهب العقار من منتخبين ورؤساء مجالس …  في هذه الملفات الشائكة التي دعى الوزير الاول الى  التصدي لها ومحاربتها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ….من العقارات التي نهبت بولاية تلمسان دشرة سياحية جبلية تابعة لبلدية سوق الثلاثاء دائرة باب العسة تتربع على مساحة24 هكتار
    وهي لاصحابها منذ مالايقل عن 7 قرون وهم اولاد سيدي صالح الشريف حولت الى املاك الدولة في انتظار تسليمها الى مستثمر من المستثمرين المزعومين تحت بنذ حق الامتياز وهي تقع بالتحديد في جبل تاراسمويت الذي يلي جبل الحسن في قبلة جبل زندل وهي
    المسمات دشرة * برنبو * المطلة على بلدية سوق الثلاثاء وبها اثار لاسلاف اصحابها الصوالح اخرها بيت بني باعلى الجبل سنة 1887
    ميلادية قربه مسجد دفن به ثلاث شهداء من عائلة عاصمي اخدهم استشهد في معركة فلاوسن الشهيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق