في الواجهة

وزراء حكومة بدوي الإستقالة ” فيها فيها ” وخير البّر عاجله

العربي سفيان

عند الحديث عن وضعية حكومة بدوي و المواجهة مع الحراك الشعبي ، فإن استقالة الحكومة بأعضائها هي تحصيل حاصل ، بالتعبير الجزائري “فيها فيها ” والأمر هنا لا يتعدى عدة أسابيع 14 اسبوعا على الأكثر في حالة نجاح مشروع السلطة لتنظيم انتخابات رئاسية بعد اقل من 3 اشهر من الآن ، بمعنى آخر المطلوب شعبيا هو الاستقالة الآن والمطلوب رسميا وطبقا للدستور هو الاستقالة بعد 14 اسبوع .

وصل ، وزراء حكومة بدوي المعينة منذ قرابة ثلاث أسابيع إلى مفترق الطرق و عليهم الإختيار إما الإستقالة و حفظ ما تبقى من الوجه أو إستكمال المشوار القصير الذي سينتهي لا محالة بالإقالة و الطرد بعد الإطاحة بالنظام البوتفليقي و عليها بالصبر من الشتائم و الإهانات التي يتلقونها من الشعب الرافض لهم جملة و تفصيلا

بعض من الوزراء إختاروا المكاتب و العمل عن طريق الأوامر والرسائل أما البعض الأخر فقرر المجازفة لينتج عنه طرد و تبهديل على غرار  وزير الأشغال العمومية والنقل، مصطفى كورابة، الذي ألغى   زيارته الميدانية التي كانت مبرمجة لمعاينته ورشة حفر نفق يربط بين محطتي ميترو عين النعجة وبراقي بالجزائر العاصمة، بعد إصطدامه الأسبوع الفارط، باحتجاجات عارمة قطعت خرجته الميدانية، و أمس وزير الداخلية والجماعات المحلية، صلاح الدين دحمون، خلال زيارته لولاية بشار، حيث إستقبل بالإحتجاج و الرفض من طرف مواطنو الولاية  معربين عن رفضهم لدخوله ولايتهم، واصفين الحكومة الجديدة بأنها إمتداد للحكومة السابقة

واتفق عدد كبير من المعلقين أن الصدمات التي يتلقاها الشعب الجزائري من النظام السياسي، بكافة أجنحته المتصارعة، خلال المدة الأخيرة صار مبالغا فيه، وصار يحتاج حراكا حاسما

فرغم إسقاط الوجوه المغضوب عنها شعبيا، على غرار وزيرة التربية نورية بن غبريت، وزير العدل الطيب لوح ووزير الشؤون الدينية محمد عيسى الا أن الرئاسة فشلت في كسب رضا الشارع الجزائري،  بسبب عدد من الوجوه التي يصنفها الحراك الشعبي ضمن وجوه الفساد كالوزير الأول نور الدين بدوي و وزيرة البريد والاتصال هدى فرعون و ما تضمنته التشكيلة الجديد من أسماء ، أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي ، ويتكون الطاقم الحكومي الجديد من 27 وزيرا، حيث تم الإبقاء على 6 أعضاء من الطاقم الحكومي السابق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق