الجزائر من الداخل

وزارة الصناعة تدرس اتخاذ قرار خطير

ع قادري

كشف مصدر مطلع لصحيفة الجزائرية للاخبار ان وزير الصناعة شكلت لجنة لتقييم قطاع صناعة تركيب الهواتف الذكية في الجزائر ، في اطار توجه قد يؤدي لسحب تراخيص الانتاج الخاصة بعدة مصانع متخصصة في تركيب الهواتف الذكية سمارثفون، و علمت الجزائرية للأخبار أن ملف مصانع تركيب الهواتف الذكية موجود منذ اسابيع على مستوة وزارة الصناعة تحديدا في مكتب الوزيرة تهيدا لاتخاذ قرارات في هذا الموضوع، ومن بين الحلول المقترحة لمواجهة المشاكل التي يعاني منها قطاع تركيب الهواتف الذكية غلق بعض المصانع أو تحويل النشاط ، بعد أن أكدت دراسة وتحقيقات معمقة لأجل التقييم الشامل من قبل الوصاية لهذا النشاط، والذي أكدت اغلب التقارير بأنه لم يقدم أي قيمة مضافة للقطاع الصناعي ، بل على العكس ساهم في ما يسمى نزيف العملة الصعبة نتيجة تراخيص الاستيراد، ولا يتعادى العائد الاقتصادي منه اي قيمة تقارن بالرسوم الجمركية التي يمكن يحققها الاستيراد المباشر اهذه المنتجات التي باتت تباع ياسعار غالية، مقارنة بتلك التي يمكن ان تستورد بشكل مباشر ، وحسب المعلومات المتوفرة فإن التحريات والدراسات الخاصة التي قامت بها مصالح وزارة الصناعة حول هذا النشاط، اكدت في مجملها ان هذه المصانع كبدت الخزينة العمومية خسائر بعشرات ملايين الدولارات.

ويتوقع جدا دخول قرار وقف نشاط هذه المصانع حيز التنفيذ بداية من الفاتح من شهر جانفي المقبل، على أن يتم استيراد الهواتف الذكية مستقبلا كمنتوج نهائي بدلامن أجزاء skdكما سيخضع استيراد الهواتف الذكية للحقوق الجمركية المقدرة بـ30 بالمائة وأيضاً الرسم الإضافي الوقائي المؤقت والمقدر بـ60 بالمائة

ع ق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق