أمن وإستراتيجية

وزارة الدفاع الوطني تتعزز بمصنع جديد بالشراكة بين الصين والجزائر

ليلى بلدي / بيان وزارة الدفاع

تعززت مصالح التصنيع العسكري التابعة لوزارة الدفاع الوطني بمصنع جديد لصناعة المتفجرات بالشراكة بين الجزائر والصين ، وقد اشرف نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الخميس على تدشين المصنع ، اثناء زيارة عمل قادته إلى الناحية العسكرية الأولى بالبليدة، أشرف خلالها على تدشين المركب الصناعي للشركة الجزائرية لإنتاج المواد المتفجرة بحمام الضلعة بولاية المسيلة، حسبما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وجاء في بيان الوزارة “قام الفريق أحمد قايد صالحي نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، هذا اليوم الخميس 25 أكتوبر 2018، بزيارة عمل إلى الناحية العسكرية الأولى أين أشرف على تدشين المركب الصناعي للشركة الجزائرية لإنتاج المواد المتفجرة بحمام الضلعة، ولاية المسيلة “.

وأبرز -ذات البيان- أن هذه “الشركة المنجزة في إطار مسعى التعاون والشراكة مع الجانب الصيني المُمثل في شركة نورينكو، تُعد بمثابة حلقة متينة أخرى تضاف إلى سلسلة الإنجازات المحققة في ميدان الصناعات العسكرية، وجاءت لتدعم بقية وحدات الديوان الوطني للمتفجرات التابعة لمديرية الصناعات العسكرية، والتي تتولى إنتاج مختلف أنواع المتفجرات بمواد أولية محلية مئة بالمئة، والتي ستلبي جميع احتياجات القطاعات المستعملة لهذه المواد ذات الجودة العالية على غرار قطاع الأشغال العمومية والهندسة المدنية، وهذا وفقا للمقاييس المعمول بها دوليا، في شتى المجالات التكنولوجية والتصنيعية والأمنية وحماية البيئة”.