رأي

وجه للمقارنة بين مصداقية بن غبريط ومصداقية حجار …؟

صرح وزير التعليم العالي والبحث العالي الطاهر حجار يوم السبت الموافق ل 29من سبتمبر 2018 لوسائل الإعلام الوطنية على هامش لقائه مع المنظمات الطلابية بمناسبة الدخول الجامعي 218_2019 أن مصالحه ستتكفل بإلغاء طلب شهادة الخضوع للضرائب وكشف الراتب السنوي بالنسبة للولي من ملف المنحة الجامعية الخاصة بالطلاب وأن الطلبة سيتحصلون على هذه المنحة مهما كانت وضعية أوليائهم المالية لأنها ستصرف للطلبة وليس للأولياء ..
نتمنى من السيد الوزير أن يصدر تعليمة بخصوص بتطبيق هذا الإجراء لمصالح الديوان الوطني للخدمات الجامعية حتى يتمكن الطلبة الجامعيين من الإستفادة من هذه المنحة وتسهيل عملية إيداع ملفاتهم لدى المصالح المختصة في القريب العاجل إن شاء الله مع العلم أن دواوين الخدمات الجامعية عبر الوطن لا تزال مصرة على رفض ملفات الحصول على المنحة للطلبة الذين لا يستطيع أولياؤهم إستخراج شهادة عدم الخضوع للضريبة ورغم تصريح الوزير الذي مرت عليه مدة زمنية تجاوزت الشهر من عمر الزمن إلا أن الإجراء لايزال كما هو كما أن الوزير لم يتحدث ويعد بهذا إطلاقا بل أن الطلبة الذين لم يستطيعوا إستخراج شهادة عدم خضوع الولي للضريبة رفضت ملفات طلباتهم للمنحة الجامعية …مما جعل أغلب الطلبة يتساءلون عن مدى مصداقية الوزير وقدرته على التحكم في قطاعه خاصة وأن وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط اعلنت عن إجراء جديد منذ مدة لا تتجاوز الأسبوع وهو إلغاء عطلة يوم السبت وأمسية الثلاثاء للتلاميذ والأساتذة وشرع قطاع التربية الوطنية مباشرة في تنفيذ الإجراء رغم أن القرار لم يتعدى أجله أسبوعا واحدا فقط ….؟ بينما صرح وزير التعليم العالي سنة 2015 ولم تطبق تعليماته إلى يومنا هذا ثم أعاد وكرر نفس التصريح في ال29من سبتمبر الفارط ولم تؤخذ تصريحاته بعين الإعتبار من طرف الديوان الوطني للخدمات الجامعية …ربما لأن التعليمة لازالت لم تصلهم نظرا لبعدهم عن مقر الوزارة او أن الوزارة في كوكب والديوان الوطني للخدمات الجامعية التابع لها في كوكب آخر ….أما إن كان مقر هذا الديوان في الجزائر فلاشك بأن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لازالت تستخدم في مراسلتها للدواوين التابعة لقطاعها تقنية الحمام الزاجل ….
ياسيادة الوزير الطلبة ينتظرون منكم التدخل لإيحاد أسرع الحلول لدى الديوان الوطني للخدمات الجامعية من أجل قبول ملفات الطلبة لأجل إستفاداتهم من المنحة ..مع العلم أن الديواوين الوطنية للخدمات الجامعية رفضت إستقبال ملفات الطلبة الذين لم يقوموا بإستخراح شهادة عدم خضوع الولي للضرائب أم أن تصريحاتكم المتكررة كانت من أجل الإستهلاك الإعلامي لا أكثر ولا أقل …؟
الطيب دخان