ولايات ومراسلون

والي وهران ينهي مهام رئيس بلدية عين الترك

تم أول امس تجميد عضوية رئيس بلدية عين الترك سمارة عبدالنور بقرار من والي الولاية على خلفية التجاوزات الحاصلة بالبلدية، وكذا حالة الانسداد الذي يعيشها المجلس البلدي مند 9 اشهر. و هذا بسبب الصراع المحتدم ما بين المير والمنتخبين المعارضين له، مما اثر بالسلب على مصالح البلدية وساهم في تعطيل سير المشاريع المبرمجة، ما جعل والي الولاية بعد تقديم إعذارات سابقة لتدارك الأمور، خيث قرر تجميد صلاحيات المير، في انتظار ان يتم مع بداية الاسبوع عقد اجتماع على مستوى البلدية لانتخاب مير جديد .هذا وكان مدير التنظيم بولاية وهران، قد اوفد في وقت سابق لجنة تفتيش رسمية لمقر بلدية عين الترك ، للوقوف على الأسباب الرئيسية وراء حالة الانسداد، والجمود التي مست عاصمة الكورنيش الوهراني منذ 9 أشهر. بعد أن أصبح التيار لا يمر بين رئيس البلدية وغالبية المنتخبين المكونين للمجلس البالغ عددهم 19 منتخبا، حيث قاطع 13 منتخبا جلسات المصادقة على المشاريع التنموية بالمنطقة ، سواء خلال المداولات العادية أو الإستثنائية وشقوا عصا الطاعة، واصروا على رحيل المير وتقديم استقالته، سيما بعد ان رفض التأشير على ميزانيات المشاريع . هذا وقد تم اسناد مهام تسيير البلدية لرئيسة دائرة بوتليليس .

فرتول ع