ولايات ومراسلون

والي ولاية ورقلة وقع في ورطة مع البطالين … ماهو الحل ؟

أ مصعب

ايام قليلة بعد الاجتماع المنظم من قبل والي ولاية ورقلة والذي بحث فيه وضعية قطاع التشغيل، وتعهد فيه بالشفافية الكاملة في التعامل مع العاطلين عن العمل، قرر البطالون تصعيد الاحتجاج، في رسالة غير مباشرة تحمل مضمون أن البطالين يثقون في أمر
واحد هو ” الملموس ” وتوفر مناصب الشغل ، الوالي الذي ساهمت تحركاته الأخيرة في ابقائه في منصبه قبيل الحركة الأخيرة في سلك ولاة الجمهورية ، يواجه الآن مأزقا حقيقيا مع تعويل الرئيس عبد المجيد تبون على الحوار مع كل الفئات الاجتماعية لحلحلة الوضع الداخلي ودفع عجلة التنمية .
العاطلون عن العمل قالوا في احتجاج أخير إن الوضع ما يال متعفنا في سوق التشغيل، وأن التجاوزات كما يقولون ما تزال موجودة
وقد نظم مجموعة من الشباب البطال من مختلف المستويات وقفة _إحتجاجية صباح اليوم أمام مقر ولاية .
مطالبين والي الولاية التدخل في ملف الشغل وهذا بسبب عدة تجاوزات تقع بدون تدخل أي مسؤول في قطاع التشغيل. وحسب مصادر جريدة الجزائرية للاخبار فان المحتجين لم يعودوا يثقون في الخطابات الصادرة عن المسؤلين وخاصة المسؤولين عن العروض والمشرفين عن المستبقات التوظيفية ،وذلك نظرا لاختيار اصحاب النفوذ والمحسوبية ، هؤلاء الشباب المحتج حملوا شعارات في لافتات منها : فتح تحقيق حول مسابقة سونطراك 515 ، والشفافية.وتجدر الاشارة ان ولاية ورقلة شهدت العشرات من الاحتجاجات منذ دخول العام 2020 مست كل من التنديد بضم دائرتين الى توقورت وكذا تلاميذ مؤسسات تربوية
محمد الصغير

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق