ولايات ومراسلون

والي ولاية المدية مطلوب بشكل عاجل

فرقة الحمادية بجواب شرق المدية : زرنا ياسيدي الوالي فنحن نعاني الظلام لا الظل

 

رغم أن فرقة الحمادية بجواب 90 كم شرق المدية  تتواجد بمحاذاة الطريق الوطني رقم 62 الرابط بين بلديتهم وسور الغزلان بالبويرة  لاتزال تعاني من عدة نقائص  أرهقت  قاطنيها ،فرغم تعاقب المجالس البلدية تبقى دار لقمان على حالها فسكان الفرقة يعانون  من نقص الماء الشروب  إن لم نقل إنعدامه  حسب قولهم مما يجعلهم يعتمدون على الوسائل التقليدية لجلبه من الآبار والعيون  حيث يقول السكان في هذا الصدد  أنهم يقتانون صهاريج المياه بأسعار تفوق 1000دج  ، هذا إضافة إلى انعدام قنوات الصرف الصحي ومسلك يوصلهم بالطريق فالجسر الذي كان من بنات جيوبهم جرفته مياه الأمطار وعزل المساكن خاصة في فصل الشتا، سكان الحمادية بجواب  رغم فرحة العديد منهم بالاستفادة من بناءات ريفية ساهمت
بشكل كبير في تثبيتهم في أراضيهم غير أن فرحتهم لم تكتمل بسبب افتقار تلك السكنات الجديدة للربط بالكهرباء الريفية خاصة يضيف السكان أن قدراتهم المالية لاتسمح لهم بربط مساكنهم بالكهربا بسبب غلاء التكلفة حيث يفوق سعر العمود الكهربائي 10ملايين سنتيم مما جعل تلك السكنات شاغرة ومنهم من اعتمد على الطرق الغير قانونية  للتزود بالكهرباء عن طريق  الجيران  لتبقي الآمال معلقة قصد تزويد القرية بالكهرباء الريفية وإنهاء هذه المعاناة ،هذا ويضيف سكان الفرقة في حديثهم للـ”جزائرية للأخبار” أنهم دون مدرسة ابتدائية حيث يتمدرس أبناؤهم بمدرسة تابعة لولاية البويرة أو يتنقلون إلى عاصمة البلدية لمسافة تقارب الـ10 كم في ظل انعدام وسائل النقل، سكان الحمادية بحت أصواتهم وعمرت معاناتهم يناشدون والي الولاية زيارتهم للوقوف على معاناتهم  على غرار مناطق أخرى من الولاية وأملهم في ذلك  كبير ،فهل يتحقق حلمهم؟

ع.بكيري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق