الحدث الجزائري

هل ينسحب أويحي لدواعي صحية ؟

م آيت سالم
ــــــــــــــ
كرر أكثر من مصدر مقرب من الوزير الأول أحمد أويحي معلومات تشير إلى أن الوزير الأول أحمد أويحي يعاني من اعياء شديد لا يعرف أحد سببه ، بعض المقربين من الوزير الأول أشاروا إلى أن أويحي الذي كان يقضي في الأيام العادية ما بين 10 و14 ساعة مع الأوراق والاجتماعات في مكتبه ، بات مقلا في ساعات العمل في تصرف غريب، وقد ظهرت آثار التعب والاعياء بشكل واضح على الوزير الأول في ختام الاجتماع الأخير بين الحكومة و الولاة، أحد المقربين من الوزير الأول وتحديدا من قيادات حزب الأرندي أكد في تصريح لموقع الجزائرية للأخبار، أن الوزير الأول لا يعاني من مرض عضوي ” خطير ” كل ما هنالك أن الرجل يعاني من الإرهاق والتعب بفعل العمل المتواصل والشاق في دواليب السلطة والدولة طيلة 24 سنة بلا توقف ولا عطل سنوية حقيقية، بل مجرد عطل قصيرة ، وهذا يبدوا أمرا طبيعيا بالنسبة لرجل سياسي يقترب من الدخول في العقد السابع من العمر، لكن التقلبات السياسية التي تعيشها الجزائر في الأشهر الأخيرة واقتراب الجزائريين من الاستحقاق الانتخابي الهام والنزاع الظاهر في اعلى هرم السلطة حول تسمية مرشح الإجماع بالنسبة للسلطة كل هذا قد يدفع الوزير الأول في واحد من اتجاهين اثنين إما الاستقالة والانسحاب نهائيا من السلطة بداعي صحي أو البقاء في خدمة مرشح الرئاسيات القادمة سواء كان بوتفليقة عبد العزيز أم غيره، و المؤكد هنا أن السيد أحمد أويحي بات قاب قوسين أو أدنى من الوصول إلى الكرسي الكبير ، وربما قاب قوسين أو أدنى من التقاعد والجلوس في بيته كسياسي سابق متقاعد، المؤشرات حول اعياء وتعب أويحي قد لا تدل على مرض يعاني منه الوزير الأول كما تشير تسريبات غير مؤكدة تذهب إلى حد الحديث عن اصابته بمرض خطير لا قدر الله ، بل ربما هي جزء من سيناريو ترتيبات انسحاب أويحي أحمد من المشهد بالطريقة ذاتها التي انسحب بها جمال ولد عباس .