في الواجهة

هل حاول انيس رحماني استغلال العدالة والأمن ؟؟

س حفيظ
ــــــــــــــ
تكشف تفاصيل عرض عدد من المتهمين على القضاء من الذين قالت قناة النهار إنهم توبعوا في قضايا تتعلق بالإنتماء لما يعرف بـ خلية امير DZ السرية ، أن ما جرة كان عبارة عن عملية نفخ إعلامي، استغلت فيها اجراءات أمنية وقضاية اتخذت ضد عدد من الاشخصا صحفيين وفنانين، المشكلة في الموضوع لا تتعلق بالإجراءات القضائية والأمنية، التي أثارت الكثير من الجدل ضد شخصيات عامة كان من الممكن ان تتابع قضائيا دون ان تتعرض للغيقاف والإيداع في السجنن بل في محاولة تصوير العملية من قبل قناة النهار على اساس أن الدولة ككل تم تجنيدها لصالح القناة ومديريها في حربه ضد المدون المعارض امير DZ ، لأن هذا المدون لديه من المشاكل ما يكفي لكي يتابع على أوسع نطاق من قبل الأجهزة الأمنية ومن العدالة، القضية إذن تتعلق بمحاولة تصوير الوضع على أنه عملية انزال أمني وقضائي لصالح قنة النهار ومديريها، وهو ما يستوجب أن تتعرض القناة للمسائلة إذا كان القانون ساري الفمعول يطبق على الجميع بلا استثاء، فتضليل الراي العام لا يقل خطورة عن القذف بل يتعداه بكثير .
تلقت، قناة النهار الخاصة صفعة ثانية في خضم الحملة التي شنتها ضد إعلاميين وأصحاب مواقع إلكترونية ، فبعد ظهور حقيقة إعتقال الصحفي عدنان ملاح وتكذيب كل التهم المنسوبة إليه والمروجة إعلاميا ، وقال في إتصال هاتفي له مع الصحفي محمد يعقوبي أن التهم المنسوبة لعدلان لا علاقة لها بأمير ديزاد لا من قريب ولا من بعيد، وأنه رهن الحبس بسبب ثلاثة شكاوى تتعلق كلها بقضايا الصحافة من قذف وإساءة ، هاهو محامي الصحفي عبدو سمار يكشف حيث صرح الأستاذ المحامي السيد بلجرشي زكرياء لموقع كل شيء عن الجزائر والذي تأسس في قضية كل من الصحفيين عبدو سمار ومروان بوذياب القائمان على موقع ألجيري بارت أن ملفهما فارغ وأن مصدر الشكوى هو والي ولاية الجزائر والرئيس المدير العام مجمع النهار بسبب مقالات كتبها هذا الأخير ضدهم ،كما تأسف هذا الأخير لمستقبل مهنة الصحافة في الجزائر والتي أضحت تعرف في الأيام الأخيرة تضييق كبير لا نظير له