في الواجهة

هذه هي كلفة الغاز المسيل للدموع الذي تستعمله وحدات التدخل التابعة للأمن الوطني

كلف الغاز المسيل للدموع الذي يستعمل في تفريق المظاهرات وفرض النظام3.1 مليون دولار حسب وثيقة تم نشرها في شبكة التواصل الإجتماعي ، الوثيقة تكشف أن المديرية العامة للأمن الوطني دفعت 3.1 مليون دولار لقاء اقتناء كمية تقدر بـ 200 ألف خرطوشة غاز مسيل للدموع، الذي تجهز به وحدات فرض النظام على مستوى الشرطة الجزائرية، العقد الذي تضمنته الوثيقة يشير إلى أن الشركة الفائزة بالصفقة هي شركة برازيلية متخصصة في صناعة الأسلحة، و لا تتضمن هذه الصفقة ما تحتاجه وحدات التدخل التابعة للدرك الوطني من نفس هذه الوسائل التي تستعمل في فرض النظام وتفريق التجمعات والمظاهرات.