الحدث الجزائري

هذه هي صورة مسؤولي التشريع للشعب الجزائري …أعضاء برلمان خارج القانون ….

العربي سفيان

عندما يقوم اشخاص وضعهم دستور الجمهورية الجزائرية في موقع ” المشرعين ” و اصحاب مهمة سن القوانين للجزائريين ومراقبة الحكومة والرئاسة ، بما قام به أعضاء من أحزاب الموالاة ، في الايام الاخيرة، فهذا يعني أن الجزائر باتت واقعيا بلا مشرعين و لا غطاء برلماني، لأن المشرع وواضع القانون يفترض فيه قبل كل شيئ احترام القانون الاساسي وهو دستور الدولة .
تفنن، عدد من أعضاء المجلس الشعبي الوطني المشاركين في ” الإنقلاب ” ضد رئيس المجلس السعيد بوحجة في ممارسات غير قانونية والتي اقل ما يقال عنها أنها بلطجة وممارسات خارج اطار اي قانون بأتم معنى الكلمة ، فبعد خرقهم للقانون و غلقهم لباب الرئيسي للمجلس الشعبي الوطني ومنع بوحجة من دخوله ، زاد الوضع عن حده و قام نائب منظم من حزب الوزير الأول أحمد أويحي بالإعتداء على صحفي قناة خاصة وتهمته الوحيدة أنه مارس الحياد في أزمة المجلس لا غير

في حين وصفت مبادرة كرامة الصحفي إعتداء النائب مناعي على صحفي قناة خاصة بالسلوك الأرعن، وطالبت ذات الجهة بتجريد النائب مناعي من حصانته البرلمانية، المبادرة تدعو الصحفيين إلى رص الصف والوقوف ضد الأوضاع الكارثية التي يعيشها القطاع

نواب الأغلبية يفعلون ما طلب منهم على الأقل من قيادات أحزابهم ولا يخشون لومة لائم لديهم الحصانة الكاملة، الرجل الثالث في الدولة لم يسلم من إعتدائهم ، ألم يقدموا على إرتكاب جريمة سياسية بغلقهم أبواب المجلس الوطني الذي يعتبرونه ملكيتهم الخاصة دون مراعات للشخصية الطبيعية لهذه المؤسسة العمومية، ماذا يعني إذا بالنسبة لهم صحفي يؤدي مهمته النبيلة في الميدان؟

الجزائرية للأخبار

تعليق 1

اضغط هنا لإضافة تعليق

  • هؤلاء ليسوا ببرلمانيين بل كما تقول العامة ( رعيان ) واش يجيك من برلمان الحلاقات الفاجرات الفاسدات هلاء لايمثلون الشعب بل يمثلون الشكارة والرشوة والفساد الذي زرعاه الفاسد الكبير ولد عباس بدون اصل وخادمه اويحي و الان عرفت بان القبائل عندما يشتمونه ويكرهونه انهم على حق انه لايملك قيم ولا اخلاق ولا مبادئ