ولايات ومراسلون

هذه هي المواد الحساسة والخطيرة التي نقلت من ميناء سكيكدة

 ليلى بلدي

 نقلت   الجهات المختصة  موادا حساسة  كانت مخزنة في ميدناء سكيكدة بناء على تعليمة من  وزير  الداخلية و  الجماعات المحلية  هي  محاليل مذيبة ومواد كيمياوية  تستعمل لإنتاج مواد الدهن والطلاء، و حاويات من مواد كيمياوية خطيرة ، و  حاويتين من مواد مفرقعة محظورة تابعة لمؤسسة .

أكدت وزارة الداخلية والجماعات المحلية  والتهيئة العمرانية،  الخميس في بيان لها، أنه تم من “باب الاحتياط” نقل  المواد الحساسة المخزنة على مستوى ميناء سكيكدة، إلى مكان “آمن ومراقب”، يوم  18 أوت الفارط، بعد معاينتها من قبل لجنة مؤهلة من الخبراء.

وأوضحت الوزارة أنه “تعقيبا على المعلومات التي تداولتها بعض الجرائد وصفحات التواصل الاجتماعي حول وجود مواد حساسة مخزنة على مستوى ميناء سكيكدة تشكل خطرا على أمن المواطنين والمنشآت السكنية والاقتصادية المجاورة، أن المواد المذكورة عبارة عن طرود تحوي محاليل مذيبة ومواد كيمياوية تابعة لمؤسسة “ETRHB  HADDAD” تستعمل لإنتاج مواد الدهن والطلاء، و حاويات من مواد كيمياوية خطيرة تابعة لمؤسسة “PAINT SOLVEN”، وكذا حاويتين من مواد مفرقعة محظورة تابعة لمؤسسة “EURL AZIZI”.
وأشارت الوزارة إلى أن هذه المواد هي “محل نزاع أمام الجهات المختصة, و إن الضجة التي أثيرت حولها إنما هي محاولة مكشوفة للضغط على العدالة حتى تأمر ادارة الجمارك بالإفراج عنها قبل الفصل النهائي في النزاع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق