أحوال عربية

هذا ماجاء في الزيارة التي قادت الملك السعودي الى دولة تونس

 استقبل أمس رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي بالجناح الرئاسي بمطار تونس قرطاج الدولي، صاحب السموّ الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية، الذي يؤدّي زيارة رسمية إلى تونس اليوم الثلاثاء 27 نوفمبر الجاري على رأس وفد هام من الأمراء والوزراء وكبار المسؤولين.

وتأتي هذه الزيارة في إطار مزيد تدعيم العلاقات التاريخيّة المتميّزة القائمة بين تونس والمملكة العربية السعودية الشقيقة والرغبة المشتركة للبلدين في تعزيزها وتنميتها في كافة المجالات بما يعود بالخير والفائدة على الشعبين الشقيقين.

وبحسب بيان الرئاسة التونسية فقد أجرى رئيس الدولة لقاء على انفراد، بقصر قرطاج، مع ولي العهد السعودي تلته جلسة عمل موسعة بحضور وفدي البلدين ، تمّ خلالها التطرق إلى التطوّر المطرد الذي تشهده العلاقات الثنائية منذ الزيارة الرئاسية إلى الرياض في ديسمبر 2015،  وما تحقّق فيها من نتائج مثمرة كان لها أطيب الأثر على مسيرة التعاون بين البلدين.

واستعرض الجانبان سبل تعزيز التعاون في عدد من المجالات ذات الأولوية على غرار الاقتصاد والمالية وتشجيع الاستثمار والتعاون الأمني والعسكري لمجابهة مخاطر التطرف والإرهاب وتبادل التجارب والخبرات في المجالات العلميّة والثقافيّة.

كما تناول الاجتماع واقع وآفاق التعاون بين البلدين إلى جانب التباحث حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك عربيا وإقليمية ودوليا ،  والاستعدادات الجارية لاحتضان تونس فعاليات الدورة العادية 30 للقمة العربية في شهر مارس 2019،  والجهود المبذولة لإنجاح هذا الاستحقاق الهام في ضوء التحديات الكبيرة التي تشهدها المنطقة العربية.

وأقام رئيس الجمهورية مأدبة عشاء على شرف صاحب السموّ الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، حضرها بالخصوص رئيس مجلس نواب الشعب ورئيس الحكومة، كما تولّى رئيس الدولة تقليد وليّ العهد السعودي بالصنف الأكبر من وسام الجمهورية التونسية.
ت.ك