الجزائر من الداخل

هذا ماتحدث عنه المدير العام للصندوق الوطني للتقاعد

دعا اليوم المدير العام للصندوق الوطني للتقاعد سليمان موكلة، إلى ضرورة اصلاح نظام التقاعد الذي أصبح مطلبا ملحا في الوقت الحالي خاصة بعد مرور أزيد من 35 سنة على تطبيقه مضيفا أن هذا النظام أثبت محدوديته . وأوضح سليمان خلال عقد لجنة الصحة والشؤون الإجتماعية والعمل والتكوين المهني، برئاسة بوعلام بوسماحة، أن اشتراكات العمال أصبحت غير كافية لصرف معاشات المتقاعدين والتي يجب أن تكون خمسة اشتراكات من أجل متقاعد واحد ونحن اليوم في وضعية مشتركين اثنين فقط من أجل متقاعد واحد معتبرا أن هذا الرقم يبقى غير كاف موضحا أن الصندوق الوطني للتقاعد يصرف معاشات مباشرة وغير مباشرة الى أزيد 3.2 مليون متقاعد ضمن كثافة سكانية تقدر ب42 مليون نسمة. وعزا ملوكة سبب التدهور الوضعية المالية للصندوق إلى التوجه الكبير للعمال إلى التقاعد النسبي حيث بلغ عددهم مليون عامل أحيل على التقاعد قبل بلوغهم السن القانونية 60 عاما وهذا بين عامي 2014 2015 واضاف أن هذه الوضعية الصعبة للصندوق استدعت تدخل الدولة حيث قامت بضخ 500 مليار دينار في صندوق التقاعد إلى جانب اتخاذ اجراءات على جميع المستويات للشروع في اصلاح نظام التقاعد وذلك بتضافر الجهود مع العمال والمسؤولين والمسييرين. أما بالنسبة للتعديل الذي وافق عليه المجلس الشعبي الوطني شهر نوفمبر الماضي والذي يمنح لأفراد الجالية الوطنية المقيمة بالخارج والأشخاص الذين يمارسون نشاطا مهنيا إمكانية الانتساب لمنظومة التقاعد الوطنية، فأوضح المدير العام أن الأمر يتعلق بانتسابِ إرادي، مضيفا أن هذا التعديل قد جاء بعد إن أعربت جالياتنا عن انشغالاتها خاصة الجزائريين الذين يقيمون في بلدان تنعدم فيها منظومة . وفي مستهل تدخله اكد بوعلام بوسماحة ، أن صندوق التقاعد عرف منذ سنة 2014 عجزا ما فتئ يتطور بشكل متزايد حيث قدر سنة 2014 بـ 155.1 مليار دج ثم وصل إلى 336.8 مليار دج سنة 2016 ليبلغ 479.1 مليار دج سنة 2017. ونوّه السيد بوسماحة بالاعتماد الإستثنائي المقدر بـ 500 مليار دج الذي منحته الدولة سنة 2018 في إطار المحافظة على توازنات منظومة الضمان الإجتماعي وهو ما مكن من ضمان دفع المنح والمعاشات الخاصة بالمتقاعدين.

خ. بلقاسم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. اننا مرضنا ذهنيا و جسميا اين هو ملف الاعمال الشاقة اين حقنا في التقاعد 32 سنة من دون شرط عامل السن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق