في الواجهة

هذا الجنرال قائد الناحية العسكرية هو الوحيد القادر على مراسلة الرئاسة مباشرة

مرابط محمد
ــــــــــــــــ
طبقا للقانون ساري المفعول فإن قيادات الجيش الوطني الشعبي من مختلف الرتب،يخضعون لما يسمى السلطة السلمية بضم السين،فلا يجوز لهم طبقا للتنظيم أن يرhسلوا رئاسة الجمهورية مباشرة إلا بعد المرور عبر رئاسة الأركان، إلا أن تعليمة وقعها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في جويلية 2015 اعطت لقائد الناحية العسكرية الرابعة السابق عبد الرزاق شريف ومن بعده اللواء حان علايمية القائد الجديد للناحية العسكرية الرابعة صفة خاصة جعلت القادة الجنرالات شريف عبد الرزاق وخليفته حسان علايمية ملزمين بارسال تقارير الى رئاسة الجمهورية مرة كل 6 أشهر حول سير عملية اعادة النظام والأمن غلى ولاية غرداية جنوب الجزائر والتي شهدت في الفترة بين ديسمبر 2013 و جويلية 2015 أعمال عنف، دفعت الرئاسة لتكليف قائد الناحية العسكرية بالإشراف على تسيير المخطط الأمني وقوات حفظ الأمن والنظام في هذه الولاية ورغم عودة الهدوء إلى الولاية منذ أكثر من سنتين ، إلا أن القرار الرئاسي الخاص بتكايف قائد الناحية العسكرية الرابعة ما يزال ساري المفعول إلى اليوم حيث لم يثدر قرار جديد يلغي القرار الأول ، وبالتالي فإن قائد الناحية العسكرية الرابعة ملزم بتوجيه تقارير دورية إلى الرئاسة حول الوضع الأمني في ولاية غرداية التي يتمركز بها إلى اليوم وحسب تقارير صحفية ما يزيد عن 8 آلاف من قوات وحدات التدخل ،و رغم عودة الهدوء والسكينة إلى ولاية غرداية التي استعادت عافيتها حسب تصريح والي الولاية مشري عز الدين الذي قال إن الولاية تسير من حسن إلى أحسن وهي الآن تسترجع ما فاتها من قطار التنمية، فإن الاشراف العسكري على فرض الأمن في الولاية ما يزال ساري المفعول وهو يتجدد مرة كل 6 اشهر .