ولايات ومراسلون

هام ولاية الجزائر …. مهلة 4 أشهر من والي ولاية الجزائر

 ليلى  بلدي

 طلب والي  ولاية  الجزائر يوسف شرفة حسب مصدر مطلع حضور ممثلي مقاولات مشرفة على انجاز مشاريع  كبرى  في اقليم ولاية  الجزائر ،  الاجتماع التقني التقييمي  يـأتي  عقب  زيارات ميدانية  نفذها المسؤول الأول عن ولاية الجزائر في الاسابيع الماضية وكان آخرها  زيارة القطب العمراني  الجديد سيدي عبد الله ،  والمشاريع الموجودة به، و تشير المعلومات  التي تحوزها صحيفة  الجزائرية للأخبار إلى أن والي ولاية الجزائر أمهل  مقاولات  متعاقدة مع مصالح تقنية تابعة للولاية ، بلغت نسبة اشغال انجاز مشاريعها فوق 70 بالمائة 4 اشهر لتقييم ودراسة  تقدم المشاريع قبل اتخاذ  اجراءات  حاسمة .

دعا والي ولاية الجزائر، يوسف شرفة، اليوم الأربعاء، أصحاب شركات المقاولة المكلفة بإنجاز القطب الجامعي بالمدينة الجديدة سيدي عبد الله ومستشفى أمراض القلب الخاص بالأطفال والمدرسة العليا لمناجمنت الأشغال العمومية على مستوى المقاطعة الإدارية سيدي عبد الله (الجزائر العاصمة) الى تدارك التأخير المسجل على مستوى انجاز هذه المشاريع الكبرى.

و أكد الوالي شرفة خلال زيارة عمل وتفقد لورشات إنجاز ثلاثة مشاريع كبرى لفائدة قطاعي التعليم العالي و الصحة بالمقاطعة الإدارية لسيدي عبد الله، على “ضرورة إيجاد حلول سريعة” لمشكلة توفير المواد الأولية في وقتها المناسب إلى موقع الورشات، محملا المؤسسات المقاولة المكلفة بإنجاز كل من القطب الجامعي للمدينة الجديدة سيدي عبد الله و المستشفى الخاص بطب الأطفال و المدرسة العليا لمناجمنت الأشغال العمومية، مسؤولية “تأخر” استكمال هذه المشاريع.

وبلغت نسبة أشغال انجاز هذا القطب الجامعي، حسب الشروحات المقدمة للوالي، 55 % فيما يخص المقاعد البيداغوجية بينما وصلت أشغال إنجاز الإقامة الجامعية التي تتسع لـ11 ألف سرير إلى 82% إذ ركز شرفة في هذا الصدد على “دور الشركات

المناولة في تفعيل وتيرة الانجاز” وطالبهم بالجدية والنجاعة في العمل و الالتزام ببنود العقد الذي يربطهم بالولاية سواء في مجال النجارة والتكييف والبناء وغيرها من الاختصاصات.

وألح والي العاصمة، لدى زيارته لورشة انجاز المدرسة العليا لمناجمنت الأشغال العمومية بسيدي عبد الله، على ضرورة تجاوز “العوائق التقنية” التي تعترض المشروع و قال إن شهر سبتمبر “يجب أن يكون شهر التخلص من كل هذه العوائق بما فيها مشكلة قنوات صرف المياه الصحي أو ما تعلق بالأرضية وغيرها”.

 وأبدى في السياق ذاته تقديم المساعدة لأصحاب المشروع لتجاوز كل المشاكل نظرا لأهميته الحيوية في مجال التكوين المتخصص والعالي في مجال الأشغال العمومية.

يذكر أن هذه المدرسة العليا تتربع إجمالا على أكثر من 46 ألف متر مربع منها  مساحة مبنية تقدر بـ 22 ألف متر مربع وقد انطلقت الاشغال بها شهر جوان 2018 وبلغت الأشغال 65 بالمائة، حسب ما جاء في العرض التفصيلي للمشروع.

ولدى معاينته لمشروع إنجاز مستشفى أمراض القلب الخاص بالأطفال ببلدية المعالمة الذي بلغت نسبة انجازه 65 بالمائة، شدد الوالي على “ضرورة توفير التجهيزات المتأخر وصولها في غضون الأشهر الثلاثة المقبلة” و نبه في حديثه مع أصحاب الشركات المناولة في مجال البناء و الكهرباء على ضرورة إتمام كل مراحل العمل في آجالها القانونية التي لا تتعدى 18 شهرا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق