الجزائر من الداخل

هام … تذكير من نقابة المشرفين التربويين لوزير التربية

 

عشية الامتحانات الرسمية التي نتنمى بمناسبتها  التوفيق والنجاح  لأبنائنا التلاميذ .عقد المكتب الولائي للنقابة الوطنية للمشرفين والمساعدين التربويين بغليزان. جلسة عمل طارئة .لتمحيص ما تعانيه فئة مساعدي ومشرفي التربية ونقابتهم وممثلهم الشرعي  من تهميش وإقصاء ممنهج و متواصل من مديرية التربية .عكس ما تصبوه له السلطات العليا للبلادة من جهود وتسنه من قرارات لبناء جزائر جديدة قوامها دولة العدل القانون والمساواة.
مهنيا
• حرمان مساعدي ومشرفي التربية من حقهم المشروع في امتحانات الترقية (خبرة  وشهادة) مساعدي التربية الرئيسين  مشرفي التربية دفعة 2015..مشرفي التربية الرئيسين نرغم استقائهم الشروط القانونية لاجتياز المسابقات المهنيةو الشغور الرهيب لمناصب مستشاري التربية
• حرمان مشرفي التربية الجدد من فرص التكوين وتأخر تسليم مقرارات تثبيتهم.
• عدم تسوية المخلفات المالية للترقية والمنح العائلية.
• التوزيع الغير عادل لمناصب مشرفي ومساعدي التربية .وتجهيز المتوسطات والثانويات.
• التأخر المسجل في تسوية وضعية مساعدي التربية المدمجين سنة 2002.
• فتح فرص التبادل والدخول الولائي قبيل الدخول المدرسي خاصة بالمؤسسات التي تعاني الاكتظاظ.
• الاستفزازات والاهانة المتواصلة ضد مشرفة تربوية من طرف مستشار تربية بمتوسطة براشد العلمي بزمورة.
نقابيا
• التضييق على العمل النقابي .وتفشي ظواهر التعسف الإداري  والخصم التعسفي  العشوائي.الاعتداء اللفظي . ضد إطارات النقابة .في غياب إجراءات متابعة ردعية من مدير التربية .على غرار ما حدث من طرف مدير ثانوية الإخوة الظريف .مدير ثانوية بقادة بلمهل دائرة مازونة يحدث هذا كذلك في غياب شبه تام لزيارات ميدانية تفقدية وفجائية من طرف مديرية التربية  .لأسباب تبقى مجهولة لحد ألان.رغم مطالبتنا بإيفاد لجان تحقيق لذات المؤسسات.واللتان هما محل برمجة وقفات احتجاجية يحدد تراخيهما لاحقا.
• عدم تجهيز مقر النقابة.والوضعية الكارثية التي يعانيها رغم مراسلاتنا المستمرة منذ بداية الموسم الدراسي الفارط.
• مواصلة التنسيق مع هيئات التكتل النقابي بالولاية خدمة لقطاع التربية ومنتسبيه.
• عدم الرد على مراسلات النقابة وتجاهلها .مما يؤدي إلى استفحال النزاعات .
• تغييب الشريك الاجتماعي وسياسة الهروب إلى الامام المنتهجة منذ قدوم مدير التربية إلى الولاية.
• ختاما ندعو منتسبي سلكنا للاستعداد لأي طارىء نضالي.دفاعا عن حقوقهم المشروعة وحفاظا على مكتسباتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق